رقائق تجعل عقولنا قابلة للاختراق.. هذا ما يحذر منه العلماء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZjVbRD

ماسك حدد 28 أغسطس القادم موعداً لطرح النموذج الأولي من تلك الرقائق

Linkedin
whatsapp
الخميس، 06-08-2020 الساعة 12:41
ما هي واجهة الدماغ الكمبيوتر  BCI؟

هو مشروع يعمل عليه الملياردير الأمريكي إيلون ماسك من أجل توصيل الدماغ البشري بالحواسيب عبر رقائق تزرع في الدماغ.

ما الغاية من هذا المشروع؟

يقول ماسك إنها ستسمح يوماً ما للعقول البشرية بالتفاعل مع أجهزة الكمبيوتر من أجل تجنب أن يتفوق الذكاء الاصطناعي على جنسنا البشري.

يخطط مالك شركتي "تسلا" و"سبيس إكس" إيلون ماسك، لربط العقول البشرية بأجهزة الكمبيوتر عبر غرس رقائق إلكترونية صغيرة في الدماغ، تدعى "واجهات الدماغ - الكومبيوتر" (BCI).

لكن تقريراً جديداً يحذر من أن هذه الرقائق يمكن اختراقها، وهو ما يسمح للصوص بسرقة الأفكار والذكريات.

في حديث مع شبكة "Zdnet"، اليوم الخميس، قال الخبراء: "إن المجرمين الرقميين يمكنهم الوصول إلى واجهات الدماغ والكمبيوتر لمحو مهاراتك وقراءة الأفكار أو الذكريات، وهو خرق أسوأ من أي نظام اختراق آخر".

ولجعل هذه التكنولوجيا آمنة تحتاج الأنظمة إلى "ضمان عدم تمكن أي شخص غير مصرح له من تعديل وظائفها".

وذلك يعني استخدام بروتوكولات أمان مماثلة لتلك الموجودة في الهواتف الذكية مثل برامج مكافحة الفيروسات.

يعمل ماسك على هذه الفكرة في شركته الناشئة "Neuralink" منذ عام 2016، والتي يقول إنها ستسمح يوماً ما للعقول البشرية بالتفاعل مع أجهزة الكمبيوتر؛ من أجل تجنب أن يتفوق الذكاء الاصطناعي على جنسنا البشري.

وقد ادعى الملياردير الأمريكي أن "BCI" ستساعد في علاج الإصابات والاكتئاب والأمراض الأخرى التي يعاني منها جسم الإنسان.

وقال "جو بست" من شبكة "Zdnet": "يمكن أن تفتح الشريحة نافذة للمتسللين لغزو أفكار أو ذكريات المسؤولين السياسيين والعسكريين وغيرهم من اللصوص الذين يحاولون تنفيذ هجماتهم الرقمية الخاصة. وسرقة هذا النوع من البيانات ستتجاوز أي شيء رأيناه من قبل".

وقال الدكتور ساسيثاران بالاسوبرامانيام، مدير الأبحاث في مجموعة برمجيات وأنظمة الاتصالات (TSSG) بمعهد ووترفورد للتكنولوجيا، لـ "Zdnet": "ما نوع الضرر الذي سيلحقه الهجوم بالدماغ، هل سيمحو ذكرياتك أو يعطل مهاراتك؟".

وأضاف: "ما هي العواقب؟ هل ستأتي في شكل معلومات جديدة فقط توضع في الدماغ، أو ستنخفض إلى مستوى الخلايا العصبية المدمرة التي تؤدي بعد ذلك إلى عملية إعادة توصيل داخل الدماغ والتي بدورها تعطل تفكيرك؟".

ويحدد التقرير عدداً من الهجمات التي يمكن تنفيذها إذا سقطت رقائق الدماغ في الأيدي الخطأ.

إذ يمكن للقراصنة اعتراض البيانات التي تنتقل من "BCI" إلى الدماغ، مما يسمح لهم بجمع البيانات الحساسة مثل تسجيلات الدخول لرسائل البريد الإلكتروني والأنظمة الأخرى.

ويذكر أن ماسك قدد حدد موعد 28 أغسطس القادم لطرح النموذج الأولي من تلك الرقائق.

مكة المكرمة