دراسة قطرية تتوصل إلى أن الإصابة بكورونا من جديد أمر نادر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wrEPxo

الدراسة شملت 353،326 شخصاً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-11-2021 الساعة 22:07

ما المجلة التي نشرت الدراسة القطرية؟

"نيو إنغلند جورنال أوف ميديسين".

ما أبرز ما توصلت إليه الدراسة القطرية؟

موت المصابين بكورونا من جديد أمر نسبته قليلة.

توصلت دراسة علمية قطرية إلى أن الإصابة بفيروس كورونا من جديد أمر نادر، إضافة إلى أن احتمالات وصولهم إلى المستشفى أو الموت أقل بنسبة 90% مقارنة بالإصابة الأولى.

وبينت الدراسة التي أجريت في دولة قطر وشملت 353.326 شخصاً، ونشرتها المجلة العلمية "نيو إنغلند جورنال أوف ميديسين"، اليوم الخميس، أن الإصابة بفيروس كورونا مجدداً نادرة، وإن حصلت فعوارضها خفيفة عموماً.

قارن علماء من"وايل كورنيل للطب – قطر"، لتحديد عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى مجدّداً، سجلات الإصابة المؤكدة من طريق اختبارات PCR بين فبراير 2020 وأبريل 2021، واستبعدوا 87.547 شخصاً تلقوا اللقاح.

وأظهرت الدراسة أن 1.304 أشخاص من الحالات المتبقية أصيبوا مجدداً بالعدوى، أما متوسط المدة الفاصلة بين الإصابتين فكان حوالي 9 أشهر.

وسجل بين هؤلاء، وفق الدراسة، 4 حالات شديدة استوجبت الدخول إلى المستشفى، فيما لم تُسجّل بينهم إصابات بالمرض الشديد التي تستدعي العلاج في وحدات العناية المركزة.

ووضعت الدراسة 28 حالة في خانة "الحرجة"، ولم تسجل حالات وفاة بين المجموعة التي أصيبت بالعدوى مجدداً، مقابل وفاة 7 أشخاص بين من أصيبوا للمرة الأولى.

وكانت دراسات سابقة أظهرت أنّ المناعة الطبيعية تقلّل من خطر الإصابة بالعدوى، وتوصلت إحداها، وكانت قد أجريت في الدنمارك ونشرت في مارس الماضي، إلى أن معظم الأشخاص الذين أصيبوا بـ"كوفيد-19" تمتعوا بحماية من الإصابة مرة أخرى استمرت أكثر من 6 أشهر، لكن من أصيبوا مرة ثانية كان معظمهم ضمن الفئة العمرية 65 عاماً فما فوق.

وتُظهر أبحاث فيروس كورونا الخاصة حول المناعة الطبيعية، أن مستويات الأجسام المضادة تختلف أيضاً بشكل كبير من شخص لآخر، حيث لا يعرف العلماء إلى الآن معدل الأجسام المضادة اللازم لتوفير الحماية، وأن معدّلات هذه الأجسام المسجلة بعد الإصابة لا تكون أحياناً لمنع إصابة شخص ما بالمرض مرة أخرى.

مكة المكرمة