دراسة: فيسبوك يتراجع عربياً.. والقطريون الأقل استخداماً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GJ4vbJ

%5 من الحسابات النشطة على الموقع شهرياً وهمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 12-05-2019 الساعة 13:29

أظهرت دراسة لجامعة "نورثويسترن" في قطر حول استخدام وسائل الإعلام بالشرق الأوسط أن الأغلبية يؤيدون بوجه عام حرية التعبير على الإنترنت.

وشملت الدراسة مواطنين من مصر والأردن ولبنان وقطر وتونس والإمارات والسعودية، وشارك فيها 7635 شخصاً، وأشرفت عليها مؤسسة "هاريس بول" خلال الفترة من 10 يوليو حتى 30 ديسمبر 2018.

وأظهرت الدراسة انخفاض نسبة الأشخاص الذين يرون أن الأفلام والمحتوى التلفزيوني المقدم بالمنطقة العربية يقدم قيماً أخلاقية مقارنة بعام 2014.

في حين زادت نسبة الذين يرون أن الأفلام والمحتوى التلفزيوني في الولايات المتحدة/هوليود يقدّم قيمة أخلاقية.

وازدادت نسبة الأشخاص الذين حصلوا على محتوى مدفوع الأجر على الإنترنت (موسيقى ورياضة وأفلام) بالعام 2018 مقارنة بعام 2016، ومع هذا تظل نسبة الاستخدام أقل من 10% لكل منصة إعلامية.

وبينت الدراسة استمرار انخفاض نسبة مستخدمي فيسبوك من الأشخاص في جميع البلدان.

وفي عام 2013 استخدم 88٪ أو أكثر من مواطني الدول العربية السبع موقع فيسبوك.

وفي 2018 أفادت ثلاث دول بانخفاض استخدام فيسبوك لأقل من 50%، وتصل النسبة إلى 9% فقط في قطر، وهي أقل نسبة معلن عنها بالبلدان مرتفعة الدخل، بالإضافة إلى ذلك، انخفض استخدام تويتر في الدول العربية بشكل كبير.

وازداد منحنى نسبة المواطنين الذين يشاهدون الأفلام في السينما منذ عام 2014 بالعديد من البلدان، في حين انخفضت نسبة الذين يشاهدون التلفاز يومياً من 69% إلى 54% بين عامي 2014 و2018.

وزادت المشاهدات المكثفة للمحتوى التلفزيوني والرقمي بنسبة كبيرة مقارنة بعام 2016، حيث ارتفعت من 32% إلى 40%، مقارنة بـ76% في الولايات المتحدة.

ماذا عن الرياضة وألعاب الفيديو؟

ولم تتغير نسبة من يمارسون ألعاب الفيديو من 2014 حتى الآن، الفارق الوحيد هو زيادة عدد الساعات المخصصة للعب، فممارسو ألعاب الفيديو القطريون على سبيل المثال أمضوا متوسط 9 ساعات أسبوعياً في ممارسة ألعاب الفيديو بالعام 2014، وزادت هذه النسبة بنحو 45% في عام 2018 لتصل إلى 13 ساعة مقارنة بزيادة قدرها 55% بين اللبنانيين.

وزادت نسبة المواطنين العرب الذين يعتبرون الرياضة جزءاً من محتواهم التلفزيوني أو الرقمي المفضل مقارنة بعام 2014.

ويفضل الكثير من المواطنين في خمس دول، بما فيها قطر التي تستضيف كأس العالم 2022، أن يتابعوا الحدث الرياضي على شاشة التلفزيون أو الإنترنت بدلاً من الاستاد.

ويفيد سبعة من كل عشرة مواطنين أو أكثر في ثلاث دول أنهم في كثير من الأحيان أو في بعض الأحيان تصادفهم أخبار سياسية عبر الإنترنت تبدو مزيفة تماماً وتساوى هذه النسبة أو تزيد على نسبة الأمريكيين الذين يتفقون مع هذا الرأي. وهذا السؤال لم يسمح المسؤولون بطرحه في مصر أو الأردن.

ودأبت الجامعة على إجراء هذه الدراسة منذ عام 2013، حيث تختار كل عام من 6 إلى 8 بلدان للمشاركة فيها لتقدم تمثيلاً مقبولاً للرأي العام حول استخدم وسائل الإعلام والموضوعات ذات الصلة في منطقة مضطربة ومعقدة، وفق ما قال إيفيرت دينيس، عميد جامعة نورثويسترن في قطر ورئيسها التنفيذي.

مكة المكرمة