تقنية جديدة لـ"مايكروسوفت" تراقب العاملين عن بُعد وانضباطهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAv7Bo

"أمازون" قبل "مايكروسوفت" بدأت بمراقبة العاملين عن بعد

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 30-11-2020 الساعة 20:03
ما هذه التقنية؟

ستتتبَّع تقنية "نظام الحوسبة البصرية"- كما أطلقت عليها "مايكروسوفت"- العاملين عن بعد، ومراقبة مدى حضورهم وتفاعلهم في الاجتماعات ومدى إنتاجيتهم.

علام تعتمد التقنية الجديدة؟

على تحليل لغة الجسد، وكشف المشاعر المتعلقة بالملل وعدم اللامبالاة.

لجأ كثيرون إلى العمل عن بُعد، بسبب القيود التي فرضها الفيروس التاجي (كورونا)، وهو ما خلق تحديات جديدة في عالم الأعمال.

وبسبب عدم وجود رقابة على العاملين عن بُعد، لا يلتزم كثير منهم حضور الاجتماعات الفيديوية ولا التقيّد بقوانين العمل، مما انعكس سلباً على إنتاجية العاملين.

إلا أن براءة اختراع قدمتها شركة "مايكروسوفت"، طوَّرت تقنية تتيح للشركات مراقبة العاملين عن بُعد، من خلال تحليل لغة الجسد وكشف المشاعر المتعلقة بالملل واللامبالاة.

ستتتبَّع تقنية "نظام الحوسبة البصرية"- كما أطلقت عليها "مايكروسوفت"- عديداً من المعالم، من ضمنها عدد الأشخاص في الاجتماع، ودرجة حرارة الغرفة، والوقت من اليوم، وعدد المرات التي يتحدث فيها كل مشارك والمزيد.

كما أنها ستتتبَّع "أنماط الكلام" التي من شأنها اكتشاف "الملل" أو "الإرهاق". 

يمكن إجراء هذا التتبُّع بالهاتف الذكي والحاسوب ومجموعة من الأجهزة الإلكترونية الأخرى، مما يسمح للنظام باستخدام إشارات واي فاي والبلوتوث.

وبحسب ما نشره موقع صحيفة "الإندبندنت"، اليوم الاثنين، من المتوقع أن تسبب هذه التقنية كثيراً من الجدل حول الشركة.

إذ تعرضت "مايكروسوفت" مؤخراً، لانتقادات بسبب إطلاقها ميزة تسمح لأصحاب العمل بتتبُّع الأنشطة اليومية للعمال على المستوى الفردي، يطلق عليها "نقاط الإنتاجية".

تتعقَّب "نقاط الإنتاجية" عدد المرات التي يرسل فيها الموظفون رسائل بريد إلكتروني أو يستخدمون وظيفة الدردشة، إضافة إلى مقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص على الإنترنت.

على الصعيد نفسه قال الباحث في البيانات ولفي كريستل: "هذا يجعل المراقبة المكثفة في مكان العمل أمراً طبيعياً بطريقة لم نشهدها من قبل".

وأضاف: "هذا يمثل مشكلة كبيرة على عديد من المستويات، حيث تمتلك مايكروسوفت القدرة على تحديد مقاييس عشوائية للغاية، من شأنها أن تؤثر في الحياة اليومية لملايين الموظفين وحتى تشكيل كيفية عمل المؤسسات".

"مايكروسوفت" ليست الشركة الوحيدة التي تعرضت لانتقادات بسبب مراقبتها في مكان العمل، فقد اتُّهمت "أمازون" باستخدام تقنية المراقبة على العمال؛ لإحباط جهود النقابات وزيادة إنتاجية الموظفين، وفقاً لورقة بحثية صادرة عن معهد الأسواق المفتوحة، في سبتمبر الماضي.

مكة المكرمة