تقنية التعرّف على الوجه تستخدم للتعرف على وجوه الدببة!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e2B4Jd

هذه أول مرة يُستخدَم فيها الذكاء الاصطناعي لمراقبة الحيوانات

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 24-11-2020 الساعة 16:17

ما الفائدة من هذا النظام؟

مراقبة الحيوانات في البرية، وتحديد المريض منها ومراقبته، وهي تسهل كثيراً عمل الباحثين.

كيف تراقَب الحيوانات في الوقت الحالي؟

بوضع طوق عليها متصل بنظام تحديد المواقع وهي خطرة على العاملين ومكلفة في حال دعت الحاجة لمراقبة قطيع كامل.

يعاني العاملون في مجال رعاية الحيوانات في الحياة البرية ودعاة الحفاظ على البيئة من اتباع طريقة محددة للتعرف على الحيوانات.

اتبع العلماء طرقاً لمراقبة بعض الحيوانات منها إلباسها طوقاً متصلاً بنظام تحديد المواقع، لكن هذه الطريقة مكلفة في حال احتاج العلماء لتتبع قطيع بأكمله.

وبحسب ما نشر موقع "سي إن إن"، اليوم الثلاثاء، كانت نسبة دقة النظام في التعرف على وجوه الحيوانات 84%.

وقال أحد المطورين: "تتيح هذه التقنية القدرة على تتبع الحيوانات المصابة، وتتبع مصدر الوباء، ومراقبته في الحجر الصحي".

مؤخراً تعاونت محمية "Knight Inlet" في كندا مع مجموعة من العاملين في مجال التكنولوجيا في سبيل استخدام التكنولوجيا للتعرف على الحيوانات.

قالت ميلاني كلافام، إحدى العاملات في المحمية: "لسنوات كنت أستخدم بعض الخصائص الفردية لدى الحيوانات للتعرف عليها، على سبيل المثال بعض الخطوط في الوجه أو الأذن أو ندبة في الأنف".

وأضافت: "لكن عندما تكبر الحيوانات أو تسمن أو ينمو وبرها، يكون من الصعب التمييز بينها".

قبل عدة سنوات، بدأت كلافام في التساؤل عما إذا كانت التكنولوجيا المستخدمة عادةً لتحديد هوية البشر قد تكون قادرة على المساعدة في التعرف على وجوه الحيوانات.

أثمر التعاون الأخير تطوير "BearID"، وهو برنامج يستخدم الذكاء الاصطناعي للتعرف على وجوه الحيوانات.

يقول مؤيدو هذه التقنية، مثل كلافام، إنها طريقة أرخص وأطول أمداً وأقل خطورة في تتبع حيوانات مفترسة مثل الدببة.

جمع الفريق الآلاف من صور الدب من محمية Knight Inlet و حديقة Brooks River لإنشاء مجموعات بيانات، وتكييف برامج الذكاء الاصطناعي لتحديد وجوه الدببة في صورها. 

قالت كلافام: "إن 80% من الصور استخدمت لتدريب نظام التعرف على الوجه، والباقي 20% لاختباره".

مكة المكرمة