تقرير دولي: من الممكن أن يتحول كورونا لمرض موسمي كالإنفلونزا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZ3j93

تجاوز عدد إصابات كورونا عالمياً 122 مليوناً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-03-2021 الساعة 10:38

كم خبيراً أعد التقرير؟

16 خبيراً دولياً.

هل ينتشر كورونا بشكل أكبر في الشتاء؟

لا دليل على انتشاره بشكل أوسع في حالات البرد الشديدة.

توقع تقرير دولي أن تتحول الإصابة بفيروس كورونا إلى موسمية أسوة بأمراض العدوى الفيروسية التنفسية مثل البرد أو الإنفلونزا إذا ما استمر سنوات طويلة.

جاء ذلك في تقرير أصدرته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (مقرها جنيف) ونشرته على موقعها الإلكتروني، يوم الخميس، عبر النظر في الدور المحتمل لفرضية موسمية فيروس كورونا (أي عودته للانتشار كل موسم).

وأشار إلى أن "العدوى الفيروسية التنفسية مثل البرد أو الإنفلونزا كثيراً ما تتسم بنوع من الموسمية التي تبلغ ذروتها في فصل الخريف والشتاء في المناخات المعتدلة، وهو ما يدعم التوقعات بأن فيروس كورونا سيكون مرضاً موسمياً قوياً إذا ما استمر لسنوات عديدة".

في مقابل ذلك أكد أنه "من السابق لأوانه استخلاص النتائج بشأن فيروس كورونا، خاصة أن الآليات الأساسية التي تؤدي إلى موسمية الالتهابات الفيروسية التنفسية ليست مفهومة جيّداً حتى الآن".

وبيّن أن الدراسات المخبرية للفيروس المسبب لمرض كورونا "تظهر بعض الأدلة التي تشير إلى أنه يعيش لفترة أطول في ظروف الإشعاع فوق البنفسجي البارد والجاف والمنخفض".

ولم تبين هذه الدراسات حتى الآن، بحسب التقرير، "ما إذا كان يترتب على التأثير المباشر للأحوال الجوية على الفيروس تأثير ملموس على معدلات انتقال العدوى على أرض الواقع".

في حين حذر التقرير من تخفيف الإجراءات المتخذة لمكافحة فيروس كورونا مع ارتفاع درجات الحرارة، نافياً وجود أدلة علمية على زيادة انتشار عدوى الإصابة بالفيروس في الطقس البارد.

ولفت إلى أن "بداية ارتفاع درجات الحرارة في فصل الربيع في نصف الكرة الأرضية الشمالي لا ينبغي أن تستخدم كدافع لتخفيف التدابير الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا".

من جانبه، قال الدكتور بن زايتشيك، رئيس فريق العمل المكوّن من 16 خبيراً أعدوا التقرير، إن "الأدلة المتوافرة حالياً لا تدعم فرضية استخدام الحكومات المختلفة الأحوال الجوية وارتفاع درجات حرارة الجو كأساس لتخفيف تدخلاتها الرامية إلى الحد من انتقال العدوى".

وأردف: "شهدنا ارتفاع موجات العدوى في المواسم الدافئة وفي المناطق الدافئة في السنة الأولى للجائحة، وليس ثمة دليل على أن هذا لن يتكرر".

ويسلط التقرير الضوء على ديناميكيات انتقال الفيروس العام الماضي وأوائل العام الحالي، ومن بينها التغيرات في السلوك البشري والخصائص الديمغرافية للسكان المتضررين، وطفرات الفيروس. 

وتجاوز عدد إصابات كورونا عالمياً 122 مليوناً، شفي منهم نحو 68.9 مليون حالة، وتوفي أكثر من 539 ألفاً، وفق الأرقام الرسمية التي تصدرها الحكومات.

مكة المكرمة