تحذير: تقنية "ميتافيرس" قد تنهي الواقع الحقيقي وتنشر الكراهية

بحسب مختصين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D34dQY

سيكون من المستحيل تقريباً بالنسبة لمعظم الناس الابتعاد عن هذه التقنية

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-11-2021 الساعة 20:50

ما أبرز المخاطر المتوقعة؟

يمكن أن تضخّم الانقسام السياسي في البلدان، أو تؤدي إلى نبذ مجموعات معينة، وإثارة الكراهية وانعدام الثقة في المجتمعات.

ما هي تقنية الواقع المعزز؟

تضيف بيانات رقمية على العالم الحقيقي.

حذَّرت مقالة افتتاحية في منتدى "بيغ ثينك"، وهو منتدى يجمع عشرات العلماء والمفكرين، اليوم السبت، من مخاطر تقنية "ميتافيرس" للواقع المعزز.

وجاء في المقالة: "ستتحول حياتنا لما يشبه أفلام الخيال العلمي"، أو ما يطلق عليه علمياً (السايبربانك ديستوبيا).

ويُستخدم مصطلح ميتافيرس عادةً لوصف مفهوم الإصدارات المستقبلية المفترضة للإنترنت، المكون من مساحات ثلاثية الأبعاد لا مركزية ومتصلة بشكل دائم، يمكن ولوجها والوصول لها عبر نظارات الواقع الافتراضي أو الواقع المعزز والجوالات والحواسب المكتبية ومنصات الألعاب.

وقال كاتب المقال لويس روزنبرغ، وهو عالم كمبيوتر ومطور أول نظام وظيفي للواقع المعزز في مختبر أبحاث القوات الجوية الأمريكية: "أنا قلق بشأن الاستخدامات المتوقعة للواقع المعزز من قِبل مزودي المنصات الأقوياء الذين سَيتحكمون في البنية التحتية".

ويرى روزنبرغ، أنه طالما يمكن إضافة علامات رقمية على الأشخاص الحقيقيين، من خلال نظارات الواقع المعزز، فإنّ ذلك يمكن أن يدفع الشركات المنحازة إلى تقديم "طبقات تصفية مدفوعة" تسمح لبعض المستخدمين برؤية علامات محددة على الأشخاص في الحقيقة.

على سبيل المثال، سيرى المستخدم- من خلال نظارة AI- هذه العلامات تطفو فوق رأس كل شخص، وتُميّز الأشخاص بكلمات مثل "مدمن على الكحول" أو "مهاجر" أو "ملحد" أو "عنصري" أو حتى كلمات تُظهر الميول السياسية مثل "ديمقراطي" أو "جمهوري". 

ويرى أن هذا الاستخدام المُتوقع يمكن أن يضخّم الانقسام السياسي في البلدان، أو يؤدي إلى نبذ مجموعات معينة، وإثارة الكراهية وانعدام الثقة في المجتمعات.

وأضاف روزنبرغ: "إن تقنية الميتافيرس من شأنها أن تجعل الواقع يختفي، من خلال إنشاء نظام لا يمكن للناس فيه ببساطةٍ الابتعاد عن أجهزتهم للحصول على تفاعلات في العالم الحقيقي". 

وتابع: "يمكن أن تنمو ميتافيرس إلى درجة تؤثر فيه بشكل أساسي على كل جانب من جوانب حياتنا، وسيكون من المستحيل تقريباً بالنسبة لمعظم الناس الابتعاد".

مكة المكرمة