بينها "التنفس الصناعي".. جامعة قطر تطور معدات طبية لمواجهة كورونا

المعدات ستعمل على توفير الحماية اللازمة للكادر الطبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2020 الساعة 13:15

كشفت كلية الهندسة في جامعة قطر عن قيام فريق بحثي وطني بتطوير تصاميم لمعدات طبية يستفيد منها القطاع الطبي والخدمي في عموم البلاد لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة العرب "القطرية"، اليوم الاثنين، أن الفريق البحثي من قسم الهندسة الميكانيكية والصناعة في جامعة قطر ممثلاً بالطلبة وأعضاء هيئة التدريس بدؤوا بتطوير تصاميم باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد لمنتجات طبية تصنع بمختبرات وورشات كلية الهندسة.

وأوضحت الصحيفة أن هذه التصاميم الجديدة تشمل آلة التنفس الصناعي، وتستخدم في المستشفيات كجزء أصيل في توفير العلاج اللازم لمرضى الأمراض الصدرية، وكذلك واقي الوجه الشفاف المضاد للرذاذ المباشر، والذي يُستعمل في توفير الحماية اللازمة للطاقم الطبي ولتقليل فرص العدوى، والكمامات الطبية الواقية، ومقابض الأبواب التي تسهّل على المستخدم استعمال الأبواب دون لمس المقابض باليد لتقليل فرص العدوى.

جامعة قطر

وبينت الصحيفة أن الفريق يعمل حالياً على تطوير أقنعة واقية للأطباء، ولكل فئات المجتمع باستخدام الطابعات ثلاثية الأبعاد والنماذج المتاحة على شبكة الإنترنت لإنتاج أقنعة تقي من فيروس كورونا المستجد.

وقالت: إن "الأقنعة الجديدة تحتوي على شبكة أسلاك كهربائية خارجية دقيقة مغطاة بطبقة من مادة الإيبوكسي لسببين؛ الأول هو إغلاق كل المسام التي تتواجد في المطبوعات المنتجة بواسطة هذا النوع المنتشر من الطابعات ثلاثية الأبعاد (إف دي إم)، والتي تستخدم بلاستيك الـ (أيه بي إس) أو (بي سي).

وأضافت أن "السبب الثاني لتغطية وتثبيت شبكة الأسلاك التي تعمل ببطارية لتسخين الجزء الخارجي من الواقي لدرجة أعلى من 70 مئوية، وهي درجة أعلى مما يتحملها الفيروس على حسب بعض الدراسات، وفي انتظار التأكد منها، وهذا لتقليل احتمال بقاء الفيروس حياً على سطح الواقي لفترة زمنية طويلة نسبياً".

من جانبه قال الدكتور خالد كمال ناجي، عميد كلية الهندسة: "تأتي هذه التصاميم التي تعلن عنها الكلية دعماً لجميع جهود مؤسسات الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وللتقليل من حدة انتشار الفيروس بالتنسيق مع باقي القطاعات".

وأردف أن "هذه التصاميم تعتبر ثمرة للجهود البحثية التي تبذلها فرق كلية الهندسة لإيجاد الحلول اللازمة لمختلف التحديات التي تواجه القطاعات المختلفة في الدولة سعياً إلى تقديم إضافة نوعية ومميزة".

وبلغ عدد مصابي فيروس كورونا في قطر حتى الاثنين، 634 شخصاً فيما بلغت عدد المتعافين منه 48 حالة، وفارقت حالة واحدة الحياة، وفق أرقام وزارة الصحة.

وداهم فيروس "كورونا المستجد" جميع دول الخليج العربي قادماً من إيران، بسبب وقوعها على الضفة المقابلة للخليج العربي، ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

وينتشر الفيروس اليوم في أكثر دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد في إيطاليا والصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان وأمريكا.

وحتى صباح الإثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم 724 ألفاً، توفي منهم أكثر من 34 ألفاً، في حين تعافى من المرض ما يزيد على 152 ألفاً.

مكة المكرمة