"النحل".. أحدث الطرق المبتكرة لاكتشاف المصابين بكورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwPDAq

تم إجراء البحث مع أكثر من 150 نحلة في مختبر السلامة الحيوية في الجامعة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 05-05-2021 الساعة 20:57

كيف يمكن للنحل اكتشاف المصابين بالفيروس؟

باستخدام ماء السكر كمكافأة، تم تدريب نحل "BeeSense" على اكتشاف العينات المصابة بفيروس كورونا، ففي كل مرة تكتشف النحلة رائحة إحدى العينات المصابة تحصل على جرعة من ماء السكر كمكافأة.

ماذا تفعل النحلة عند اكتشاف المريض؟

تمد لسانها للخارج.

لماذا النحل لا غيره من الحشرات؟

يمكن للنحل أن يكتشف المواد المتطايرة بحساسية هائلة جداً، فهي تشم الأزهار من على بعد كيلومترات.

ابتكر باحثون هولنديون من شركة "إنسيكت سينس" وجامعة "فاخينينجن" الهولندية طريقة جديدة وغريبة لاكتشاف المصابين بفيروس كورونا.

ووفقاً لما نشرهُ موقع "إنترستنك إنجنيرينك" الهولندي، اليوم الأربعاء، أوضح بيان صحفي صادر عن جامعة "فاخينينجن" أن "فريقاً من العلماء درب النحل على مد ألسنتها عندما تشعر بوجود شخص مصاب بفيروس كوفيد-19".

مثل كثير من الأمراض الأخرى يتسبب فيروس كورونا في حدوث تغيرات "أيضية" في جسم الشخص المصاب، وهو ما يتسبب في حدوث تغير طفيف في الرائحة التي يصدرها الجسم.

وقال الباحثون الذين يقفون وراء هذه الطريقة الجديدة التي أطلقوا عليها "BeeSense" (بيي سينس)، إن بإمكانهم "تدريب النحل في غضون دقائق على التعرف على رائحة العينات المصابة بفيروس كورونا".

وجاء في البيان الصحفي: "يمكن للنحل أن يكتشف المواد المتطايرة بحساسية هائلة جداً، فهي تشم الأزهار من على بعد كيلومترات".

مثل الكلاب، يمكن للنحل أن يتعلم اكتشاف المواد المتطايرة والروائح، وتمتاز عن الكلاب بأنه يمكن تدريبها في بضع دقائق فقط.

باستخدام ماء السكر كمكافأة، تم تدريب نحل "BeeSense" على اكتشاف العينات المصابة بفيروس كورونا؛ ففي كل مرة تكتشف النحلة رائحة إحدى العينات المصابة، تحصل على جرعة من ماء السكر كمكافأة. 

من خلال تكرار إجراء المكافأة عدة مرات على مدار بضع دقائق، يبدأ النحل بربط الرائحة بالمكافأة، وستبدأ بشكل غريزي في مد ألسنتها في كل مرة تشعر فيها بوجود الفيروس.

وقال الباحثون: "إن النحلة المدربة يمكنها اكتشاف عينة مصابة في غضون ثوان".

تم إجراء البحث مع أكثر من 150 نحلة في مختبر السلامة الحيوية التابع للبحوث البيطرية الحيوية في جامعة "فاخينينجن". 

وأضاف الباحثون: "إن طريقتهم الجديدة يمكن استخدامها في البلدان منخفضة الدخل حيث تكون طرق الاختبار التقليدية مكلفة ويصعب توفرها".

مكة المكرمة