"الليزر".. أداة تواصل جديدة مع بعثات الفضاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NMDyBJ

الاتصال مع مركبة المريخ سيكون على بعد 40 مليون ميل

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-02-2020 الساعة 11:59

منذ أن أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" القمر الصناعي "Explorer 1"، في عام 1958، اعتمدت في الغالب على موجات الراديو للتواصل مع المركبات والطواقم الفضائية عبر مليارات الأميال.

ولكن بينما توجه وكالة "ناسا" أنظارها إلى وجهات جديدة في الفضاء فإنها تطوّر نظام اتصالات يلائم تلك المهام.

وبحسب ما أعلنت عنه الوكالة على موقعها الرسمي، اليوم الثلاثاء، فإنها طورّت طبقاً جديداً لشبكة اتصالاتها يدعى "Deep Space Network" واختصاراً "DSN"، وهو مخصص لإرسال واستقبال حزم الليزر عالية التركيز مع الفضاء السحيق.

ويعد صحن الهوائي الجديد هذا جزءاً من الانتقال إلى اتصال أسرع وأكثر فاعلية؛ حيث تستعد "ناسا" للعودة إلى القمر بحلول عام 2024، وتستعد لأول مهمة بشرية إلى المريخ في منتصف 2030.

يقول لاري جيمس، نائب مدير مختبر الدفع النفاث التابع لناسا: "إن DSN هو خط هاتف واحد على الأرض لمركبتنا الفضائية فوياجر، ومركبة نيو هورايزن التي تجاوزت الآن بلوتو، وهو الوحيد لمهماتنا القادمة في المريخ".

ويضيف: "كلما اكتشفنا أكثر زاد عدد الهوائيات التي نحتاجها للتحدث إلى جميع مهامنا".

تقوم الهوائيات الحالية بنقل واستقبال موجات الراديو بين التحكم الأرضي والمركبة الفضائية، وعلى الرغم من أن الموجات اللاسلكية تعمل بشكل جيد طوال هذه السنوات فإنها تعاني من قيود خطيرة.

يذكر أنّ الموجات الراديوية تميل إلى الضعف على مسافات طويلة، ولديها قدرة محدودة، بينما أشعة الليزر هي أشعة تحت الحمراء، وهي تنتقل لمسافات أبعد في الفضاء بقوة أكبر من الموجات اللاسلكية.

مكة المكرمة