العلماء يحولون الشعير إلى لحم.. كيف ذلك؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wrw8rD

في عام 2010 استخدمت الشركة نفس التقنية في صناعة مستحضرات تجميل

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-10-2021 الساعة 12:45

ما الآلية الجديدة؟

يستخرج العلماء من الشعير بروتيناً يسمى "عامل النمو"، يحافظ على الخلايا الجذعية، ويحفّز نمو الخلايا الدهنية والألياف العضلية.

متى نشاهد منتج الشركة في الأسواق؟

تأمل الشركة دخول سوق اللحوم المزروعة في المختبر خلال السنوات العشر القادمة.

وفقاً لتقرير نشرهُ موقع "فيوجرزم"، الأربعاء، يزرع الباحثون بآيسلندا أكثر من 100 ألف نبتة شعير معدلة وراثياً داخل مختبر لغرض غير عادي، وهو إنتاج لحوم مزروعة في المعامل.

وبحسب التقرير، يتم حصاد الشعير وتنقيته لاستخراج بروتين يسمى "عامل النمو"، والذي بدوره يمكن استخدامه في إنتاج اللحوم المزروعة بالمختبر، وهو ابتكار يمكن أن يجعل صناعة اللحوم تعتمد بدرجة أقل على الحيوانات الحية في المستقبل.

تقوم الشركة التي تقف وراء الابتكار وهي شركة "ORF Genetics" بزراعة الشعير المعدل وراثياً على مساحة تزيد على 22 ألف قدم مربعة باستخدام أساليب الزراعة المائية عالية التقنية.

وتلعب بروتينات "عوامل النمو" المستخرجة من بذور الشعير دوراً مهماً في الحفاظ على الخلايا الجذعية المأخوذة من حيوانات حقيقية، وكذلك تحفّز نمو الأنسجة التي تتكون منها وضمن ذلك خلايا العضلات والدهون الحيوانية.

وقالت أرنا رونارسدوتير، مديرة تكنولوجيا البروتين في "ORF": "إن عدد السكان يتزايد وعلينا إطعام كل الناس".

وبيّنت المديرة، أن الشركة تأمل دخول سوق اللحوم المزروعة في المختبر خلال السنوات العشر القادمة.

وأضافت: "إذا تمكن العلماء من اكتشاف كيفية إنتاجها على نطاق واسع، فإن اللحوم المزروعة في المختبر ستأتي بعديد من المزايا التي يمكن أن تساعدنا في إطعام الجميع".

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، يتم استخدام بروتينات عوامل نمو شركة "ORF" بالفعل من قِبل عديد من الشركات التي تصنّع منتجات اللحوم المزروعة في المختبر.

يُذكر أن شركة "ORF" قدّمت في عام 2010، منتجاً للعناية بالبشرة مستفيدةً من بروتينات عوامل النمو.

مكة المكرمة