الصين تسرق برامج تجسس أمريكية وتستخدمها ضدها.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mr4Z1N

أدوات الاختراق التابعة لوكالة الأمن القومي التي تم تسريبها إلى الإنترنت في عام 2017

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-02-2021 الساعة 16:53

ما نوع هذه البرمجيات؟

نوع من البرمجيات الخبيثة المصممة للاختراق طوّرته وكالة الأمن القومي منذ عام 2017.

من اكتشف هذا الأمر؟

شركة أبحاث تدعى "Check Point Software Technologies".

أفادت وكالة "رويترز"، اليوم الاثنين، بأن جواسيس صينيين استخدموا شيفرة طوَّرتها وكالة الأمن القومي الأمريكية، ثم استخدمتها الصين ضد الشركات والوكالات الأمريكية، في مؤشر آخر على الكيفية التي يمكن أن ترتد بها البرامج الضارة التي طورتها الحكومات، ضد مبتكريها.

وأصدرت شركة "Check Point Software Technologies" تقريراً يشير إلى أن بعض الميزات الموجودة في أجزاء من البرامج الضارة المرتبطة بالصين والتي يطلق عليها اسم (جيان) "Jian"، كانت متشابهة جداً مع بعض أدوات الاختراق التابعة لوكالة الأمن القومي التي تم تسريبها إلى الإنترنت في عام 2017.

ووصف يانيف بالماس، رئيس قسم الأبحاث في "Checkpoint"، برنامج "جيان" بأنه نوع من التقليد، ونسخة صينية طبق الأصل للنسخة الأمريكية.

يأتي هذا الاكتشاف في الوقت الذي يجادل فيه بعض الخبراء، بأن الجواسيس الأمريكيين يجب أن يكرسوا مزيداً من الجهد لإصلاح العيوب التي يجدونها في البرامج، بدلاً من تطوير ونشر البرامج الضارة لاستغلالها.

وبحسب "رويترز"، فقد امتنعت وكالة الأمن القومي عن التعليق، ولم ترد السفارة الصينية في واشنطن على طلبات التعليق.

ولفتت هذه المعضلة انتباه الجمهور بين عامي 2016 و2017، عندما نشرت مجموعة غامضة تطلق على نفسها اسم "وسطاء الظل" بعض أخطر رموز وكالة الأمن القومي على الإنترنت، مما يسمح لمجرمي الإنترنت والدول المنافسة بإضافة أدوات اختراق رقمية أمريكية الصنع إلى ترسانتها الخاصة.

وقال كوستين رايو، الباحث بشركة مكافحة الفيروسات "كاسبيرسكي لاب" ومقرها موسكو: "إن أبحاث Checkpoint دقيقة وساعدت في تشريح بعض البرامج الضارة لوكالة الأمن القومي".

مكة المكرمة