السعودية تبتكر أول "واي فاي" تحت الماء في العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aVwwXk

تبلغ سرعة نقل البيانات 2.11 ميغابايت في الثانية ومتوسط ​​تأخير قدره 1.00 مللي ثانية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-06-2020 الساعة 22:25
- كيف ترسل المعلومات تحت الماء في الوقت الحالي؟

تتم عبر الموجات الراديوية القصيرة، وهي تؤمن مسافات قصيرة في الوقت الحالي.

- ما عيوب التقنية الحالية؟

عيوبها لا يمكن لها تحميل بيانات ضخمة مثل الفيديو المباشر والصور.

رغم أن نظم الاتصالات في الوقت الحالي أصبحت سهلة للغاية ومتطورة في نفس الوقت فإن هذا الكلام لا ينطبق على الاتصالات في الفضاء أو تحت الماء.

لذلك يستخدم الغواصون إشارات يدوية أو راديو أو إشارات ضوئية صوتية أو رقمية للتواصل، وعلى الرغم من أنها تسمح بالاتصال الفعال إلى حد ما فإنها محدودة، إذ إن إشارات الراديو لا يمكن لها حمل البيانات الكبيرة إلا لمسافات قصيرة، ولا يمكن بث فيديو مباشر من أعماق البحار.

لكن أظهرت دراسة جديدة قام بها فريق من الباحثين من جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا، في المملكة العربية السعودية، أنه تم بناء نظام لاسلكي تحت الماء أطلقوا عليه اسم "Aqua-Fi".

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة، باسم شحادة، في بيان صحفي نقله موقع "إنترستنك إنجنيرينك"، مساء الجمعة: "الناس من الأوساط الأكاديمية والصناعية يريدون مراقبة واستكشاف البيئات تحت الماء بالتفصيل".

وبنى الباحثون نموذجاً أولياً من نظام Aqua-Fi، باستخدام مصابيح LED الخضراء وليزر بطاقة 520 نانومتر. 

واستخدم كلاهما لإرسال البيانات من كمبيوتر صغير وبسيط إلى كاشف ضوئي متصل بكمبيوتر آخر، ويمكن من خلال النظام إرسال الوسائط المتعددة من صور وفيديو.

وتمكن الفريق خلال اختباراته من تسجيل سرعة نقل بيانات قصوى تبلغ 2.11 ميغابايت في الثانية، ومتوسط ​​تأخير قدره 1.00 مللي ثانية بين الإرسال والاستلام.

وقال شحادة: "هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها أي شخص الإنترنت تحت الماء لاسلكياً تماماً".

وفي حين أن هذا الابتكار مثير للإعجاب فإن هناك العديد من العقبات التي لا يزال الباحثون بحاجة إلى التغلب عليها.

وأضاف شحادة: "نأمل تحسين جودة الارتباط ونطاق الإرسال بمكونات إلكترونية أسرع، وإذا تمكنّا من نقل إشارة 5G فهو سيكون إنجازاً عظيماً".

مكة المكرمة