الذكاء الاصطناعي قد يتيح للعلماء التحدث مع الحيتان.. كيف ذلك؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kp9QDY

CETI هو مشروع عالمي لترجمة أصوات الحيتان

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-10-2021 الساعة 09:25

كيف يخطط العلماء للقيام بذلك؟

عبر تسجيل أصواته المختلفة وتحليلها رقمياً، ومراقبة تصرفاتها إزاء كل صوت تطلقه حتى يتوصلوا لما يعني كل صوت عندما يطلقه الحوت.

ما الفائدة من ذلك؟

يرى الباحثون أن هذا النهج قد تكون له استخدامات عدة، إذ قد تستشعر الحيتان الأنشطة الزلزالية في أعماق المحيطات، أو تحذرنا من بداية نشوء موجات تسونامي قادمة.

يستقر حوت العنبر في أغلب أوقاته في أعماق البحار، هناك حيث تنعدم الرؤية، ويعتمد على صوته للتواصل مع أبناء جنسه، الآن توصل العلماء لطريقة قد تمكنهم من فهم كلام الحيتان والتحدث إليها.

مؤخراً توصل فريق من الباحثين من جنسيات عدة يعملون في مشروع "CETI" (مبادرة ترجمة الحيتان) إلى فك رموز لغة حيتان العنبر.

ووفقاً لمقال نُشِر في مجلة "هاكاي" العلمية، الأربعاء، فإن الهدف النهائي للمشروع هو تدريب الذكاء الاصطناعي على التحدث مع الحيتان بلغتها الخاصة.

وقال العلماء: "كلما فهمنا لغة الحيوانات وكيف تتواصل الكائنات المختلفة مع بعضها، فهمنا العالم من حولنا بشكل أفضل". 

في الوقت الحالي بدأ باحثو "CETI" العمل على تحديد الأصوات المختلفة التي تصدر من الحيتان، واكتشاف كيفية تدريب الذكاء الاصطناعي على التعرف عليها، بمرور الوقت يتعين على الفريق تصنيف بياناتهم يدوياً من خلال مراقبة سلوك الحيتان.

وقال الباحثون: "سنقوم بتسجيل أصوات الحيتان، ثم نصيح عليها بأشياء بلغتها الخاصة، ونرى كيف تتفاعل مع ندائنا". 

وأضافوا: "سنطلق عبارات مختلفة ونركز على ردة الفعل، إن فعلت الحيتان ما قلنا لها وتصرفت كما نريد فمعنى ذلك أن كلامنا كان صحيحاً، وإن تجاهلت النداء أو تصرفت بشكل خاطئ فمعنى ذلك أن كلامنا كان عشوائياً".

ويرى الباحثون أن هذا النهج قد تكون له استخدامات عدة، إذ قد تستشعر الحيتان الأنشطة الزلزالية في أعماق المحيطات، أو تحذرنا من بداية نشوء موجات تسونامي قادمة.

مكة المكرمة