الإفراط في النوم يعجل بوفاة مريضات سرطان الثدي

الدراسة شملت أكثر من 3 آلاف حالة

الدراسة شملت أكثر من 3 آلاف حالة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 10-04-2017 الساعة 13:37


من اليوم فصاعداً، قد تحرص كثيرات من النساء المصابات بسرطان الثدي على النوم 8 ساعات فقط، بعدما أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن المصابات اللائي ينمن 9 ساعات فأكثر، أكثر عرضة للوفاة من أولئك اللائي ينمن 8 ساعات فقط.

الدراسة أجراها باحثون بكلية "تي إتش تشان" للصحة العامة في جامعة هارفارد الأمريكية، ونشروا نتائجها، الاثنين، في دورية (British Journal of Cancer) العلمية.

وفي محاولة للوقوف على علاقة زيادة مدة النوم وارتفاع معدلات الوفاة بالسرطان، فحص القائمون على الدراسة بيانات النوم الخاصة بـ3 آلاف و682 امرأة سواء قبل أو بعد تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي، وكذلك الصعوبات في النوم التي واجهنها بعد الإصابة.

وشملت الدراسة نساء كان معدل أعمارهن عند تشخيص الحالة نحو 65 عاماً وكن مصابات بالمرحلة الأولى أو الثانية من سرطان الثدي، أي إن المرض لم ينتشر إلى أعضاء أخرى ولم يصل إلى الغدد الليمفاوية.

وبقي ما لا يقل عن نصف عدد النساء اللائي شملتهن الدراسة على قيد الحياة بعد 11 عاماً من تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي.

وتزيد احتمالات وفاة النساء اللاتي ينمن 9 ساعات فأكثر نتيجة إصابتهن بورم في الثدي بنسبة 46% مقارنة بالنساء اللاتي ينمن ساعات أقل، بحسب الدراسة.

اقرأ أيضاً:

شيب الشعر قد ينذر بمرض في القلب!

وبعد 30 عاماً من المتابعة البحثية، خلصت الدراسة أيضاً إلى أن النساء اللائي ينمن مدداً أطول يزيد احتمال وفاتهن بأمراض أخرى بنسبة 34%.

رئيسة فريق البحث بجامعة هارفارد، "كلوديا ترودلفي تزجيرالد"، قالت: إن "مدة النوم والتغير في مدته بعد تشخيص الإصابة بالمرض وقبلها، بالإضافة إلى الصعوبة في النوم أو صعوبة الاستمرار فيه، كلها عوامل تؤثر في احتمال وفاة المصابات بسرطان الثدي".

وكشفت الدراسة أن الصلة بين مدة النوم والوفاة لا تقتصر فقط على النساء المصابات بسرطان الثدي؛ بل هناك علاقة محتملة بينها وبين الوفيات بأنواع أخرى من السرطان، ولكن الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث، بحسب تزجيرالد.

وأكدت كريستن كنوتسون، الباحثة في مركز الطب اليومي وطب النوم في كلية فينبرج للطب بجامعة نورثويسترن الأمريكية، أن بعض المريضات قد ينمن فترة أطول؛ لأنهن لا يتحركن كثيراً ويقضين المزيد من الوقت في الفراش أو يعانين الاكتئاب والرغبة في العزلة الاجتماعية.

ووفقاً للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، فإن سرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام شيوعاً بين نساء العالم عموماً ونساء الشرق الأوسط خصوصاً.

ويتم تشخيص نحو مليون و400 ألف حالة إصابة جديدة كل عام، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنوياً حول العالم، بحسب الوكالة.

مكة المكرمة