اكتشاف أكبر بركان في العالم تحت الماء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GxB8kd

بسبب ثوران البركان تحركت جزيرة مايوت بضع بوصات جنوباً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-05-2019 الساعة 09:36

قاد حدث زلزالي غريب قبالة ساحل أفريقيا العلماء إلى اكتشاف عظيم، وهو اكتشاف أكبر ثوران بركاني تحت الماء تم تسجيله على الإطلاق.

في نوفمبر من عام 2018، حدث زلزال كبير وغير متوقع قبالة جزيرة مايوت، الواقعة بين مدغشقر وموزمبيق في المحيط الهندي، أدى إلى تحرُّك جزيرة مايوت بضع بوصات جنوباً.

وأدت انعكاساته إلى زلازل صغيرة في أكثر من مكان بالعالم، ولم يتمكن أحد من تفسير سبب حدوث الزلزال.

وأفادت "ناشيونال جيوغرافيك" بأن سكان جزيرة مايوت الفرنسية أبلغوا عن شعورهم بأكثر من 1800 زلزال صغير منذ منتصف العام الماضي، وضمن ذلك زلزال قوي بلغت قوته 5.8 درجات في مايو 2018، وهو الأكبر من نوعه على الإطلاق بالمنطقة .

عملت عدة جهات بحثية، من ضمنها المركز الوطني للبحوث العلمية في فرنسا، والمعهد الفرنسي للأبحاث البحرية، على البحث عن سبب الزلازل، وبعد نصب مستشعرات في قاع المحيط وتوزيع سفن مجهزة بالرادارات وأجهزة السونار قبالة الجزيرة، توصلوا إلى اكتشاف أكبر بركان تحت الماء في العالم.

البركان يرتفع نحو نصف ميل (0.8 كيلومتر) من قاع المحيط، ويقع على بُعد نحو 31 ميلاً (50 كم) قبالة الساحل الشرقي لمدينة مايوت.

وكشف السونار عن 1.2 ميل مكعب (5 كيلومترات مكعبة) من الصهارة في قاع البحر، فضلاً عن أعمدة من المياه الغنية بالفقاعات تتدفق من البركان.

وذكرت صحيفة "ناشيونال جيوغرافيك" أن جزيرة مايوت ليست غريبة على الانفجارات البركانية، لكن مرت 4000 عام على الأقل منذ تحريك البراكين آخر مرة في المنطقة.

وقال الباحثون إنه يبقى أيضاً أن نرى ما إذا كان هذا البركان جديداً تماماً أم أنه يقع على هيكل بركاني قديم، بمعنى آخر، هناك كثير من العمل الذي يتعين على الجيولوجيين القيام به، وهم حريصون على الوصول إلى أسفل هذا اللغز الجيولوجي.

مكة المكرمة