اختراق الأجهزة الذكية والتجسس عليها.. بين الحقيقة والإشاعة

يوصي الخبراء بضرورة تحديث برامج الأجهزة

يوصي الخبراء بضرورة تحديث برامج الأجهزة

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-03-2017 الساعة 17:59


ما زالت الحمم التي يُلقيها بركان "ويكيليكس"، تُصيبُ الحكومات، والقريبين منها بضرباتٍ تكشفُ المستور، وتوضح حقيقة المشاريع، التي تمضي بعض الحكومات في تنفيذها على حساب مواطنيها وخصوصياتهم.

التجسس على وسائل الاتصال، من أجهزة ذكية وحواسيب، والذي كان آخر ما كشفت عنه تسريبات "ويكيليكس"، التي بينت وجود وحدة متخصصة في وكالة المخابرات الأمريكية، عملت على تطوير برامج لاختراق هواتف "سامسونغ" و"آبل"، تُمكنُها من الاطلاع على المحادثات حتى بعد إغلاق الهاتف.

من جهتها، سارعت شركة "آبل" الأمريكية، المُصنعة للهاتف الذكي "آيفون" بالتصريح بأن التحديث الجديد لهواتفها، سيقطعُ الطريق أمام كل ثغرة ذكرتها الوثائق المُسربة، في حين أوضحت بعدها الكورية الجنوبية "سامسونغ" أنها أغلقت جميع الثغرات التي أوردتها "ويكيليكس"، وأعلنت شركة "جوجل" الأمريكية، المشغلة والمطورة لنظام "أندرويد"، أنها أخذت التسريبات الأخيرة بالحسبان، وعززت من نظام الأمن في نظامها الخام.

اقرأ أيضاً:

بمئوية وعد بلفور.. هل تلبي ملكة بريطانيا دعوة "إسرائيل"؟

هذه الأخبار لم تُلق بظلالها على الحكومات وحسب، وإنما جددت المخاوف التي يتداولها المستخدمون بين الإشاعة والحقيقة، عن انتهاك خصوصيتهم من قبل الحكومات، أو الشركات المصنعة نفسها، أو شركات تزويد الإنترنت الحكومية منها والخاصة، وغيرها من الشركات ذات الشأن.

"الخليج أونلاين" استطلع بدوره حقيقة هذه المخاوف، عبر مجموعة من المتخصصين في أمن المعلومات، وتطوير أنظمة الأجهزة الذكية على نظامي "أندرويد" و "آي أو أس"، الذين أوضحوا الكثير من الحقائق، التي لم تتطرق إليها الشركات المصنعة، ولم يلتفت إلى أهميتها المستخدمون.

فعن حجم الأمان الذي تقدمه أنظمة التشغيل، أوضح الخبير التقني خالد المعماري لـ"الخليج أونلاين"، أن نسبة الأمان التي وفرتها شركتا "آبل" و "جوجل"، لبرامجها المُشغلة للأجهزة الذكية كبيرة جداً، وليس من السهولة بمكان أن يتم اختراقها، إلا إذا وضِع برنامج تجسس أو اختراق مُسبقاً في الهاتف، وهو الأمر الذي استبعده المعماري في عموم ما هو موجود من أجهزة ذكية.

وقال المعماري، وهو خبير في برمجة التطبيقات بمنصتي "آي أو أس" و "أندرويد"، إن على مستخدمي "أندرويد" أن يحدثوا تطبيقاتهم حسب الشركة المُصنعة لأجهزتهم الذكية، وليس اعتماداً على الشركة "جوجل" المشغلة والمطورة للتطبيق، أو الأنظمة المركبة كـ"سيانوجين مود"؛ ذلك أن "سامسونغ" لا تستخدم التطبيق الخام الذي تطلقه "جوجل"، وأنما تعدل على النظام بما يتوافق والقطع التي زُوِّد بها الجهاز، لا سيما تلك العاملة بمعالج "أكسينوس" الذي تنتجه "سامسونغ".

وعن الشائعات المتداولة بين المستخدمين، حول الاختراق ودور الحكومات فيه، بين الرائد "رائد الرواشدة"، من وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية الأردنية، لـ"الخليج أونلاين"، أن فرضية أمان أنظمة التشغيل بنسبة 100% غير صحيحة، لافتاً النظر إلى وجود أنظمة عالية الأمان مقارنة بغيرها، ولكن يروج لها تسويقياً على أنها عصية على الاختراق.

وشدد الرواشدة على أن الحكومات تمارس دوراً فاعلاً في حماية المستخدمين من أي اختراق، وليس العكس الذي يحاول البعض أن يصوره، لافتاً الانتباه إلى أهمية عدم فتح أي روابط مشبوهة، أو تحميل أي تطبيقات غير معروفة، تسهم في اختراق النظام، كما فعله مؤخراً بعض المخترقين، عندما أطلقوا تطبيق حمل اسم "Pokemon GO" مستغلّين شهرة اللعبة، ثم أضافوا بعض البيانات الخبيثة إلى هذا التطبيق، لإصابة أكبر عدد مُمكن من المستخدمين وسرقة بياناتهم.

إلى ذلك، أكد الخبير التقني خالد المعماري أن الاختراق إن تم، فإنه يكون من خلال مساعدة المستخدم نفسه؛ وذلك بدخوله إلى المواقع المشبوهة، أو تحميل التطبيقات التي يروج لها على أنها هي التي ستحمي الهاتف، في حين هي تقوم بالعكس، منبهاً بذلك إلى خطورة التطبيقات التي يتم كسر الحماية الشرائية منها، وإتاحتها للعموم.

وشدد المعماري على أهمية التفريق بين الاختراق والتجسس، موضحاً أن الاختراق هو ما يعقبه إلحاق الضرر بالجهاز أو عطبه بعد سرقة محتوياته، في حين أن التجسس هو الاطلاع على المحتويات دون أن يشعر المستخدم بذلك، وهو ما يكون عادة بمساعدة المستخدم في حال وقوعه فريسة للراوبط أو التطبيقات الخبيثة.

وبالعودة إلى التحديثات التي أطلقتها الشركات المصنعة لأنظمة الأجهزة الذكية، لسد الثغرات التي احتوتها وثائق "وكيليكس"، يبقى المستخدمون للأنظمة القديمة فاقدين للدعم المطلوب؛ بسبب القيود التي فرضتها الشركات نفسها على الأنظمة المشغلة، لقدم القطع الموجودة في أجهزتهم، كهواتف آيفون (3G و 3GS و 4G) التي توقف التحديث فيها إلى (iOS 7.1.2)، جنباً إلى بعض الأجهزة الأولى من "سامسونغ" التي توقف التحديث فيها عند (Android Kit Kat 4.4).

مكة المكرمة