"إسرائيل" والإمارات تبحثان أمن الإنترنت و"التهديد المشترك"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QmjJPA

الإمارات سبق أن اشترت برامج تجسس من "إسرائيل"

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 25-09-2020 الساعة 09:55

أعلن المسؤول الأول عن أمن الإنترنت في دولة الاحتلال الإسرائيلي أن الإمارات و"إسرائيل" تواجهان خطراً مشتركاً على شبكاتهما الوطنية للإنترنت.

وقال المدير  العام للهيئة الوطنية للأمن السيبراني في "إسرائيل"، إيغال أونا، لنظيره الإماراتي محمد الكويتي في مؤتمر عبر الإنترنت: "نواجه نفس التهديدات... بسبب طبيعة المنطقة، وبسبب طبيعة علاقاتنا الجديدة العلنية، وبسبب هويتنا كدول قوية اقتصادياً وتكنولوجياً".

يشار إلى أن المؤتمر يعتبر مناقشة علنية نادرة للتعاون المحتمل مع الإمارات عقب تطبيع العلاقات رسمياً، بعد أن أطلقت بين تل أبيب وأبوظبي خلال الشهر الماضي موجة من الصفقات الثنائية، بما في ذلك بشأن التقنيات الإلكترونية، التي بلغت قيمة الصادرات الإسرائيلية منها 6.5 مليار دولار في عام 2019.

وأردف أونا: "نحن نرى تقدماً سريعاً، وأنا متفائل جداً بأن لدينا الكثير من الأشياء المشتركة والكثير لنتبادله".

وأوضح المسؤول الإماراتي أن بلاده معرضة لخطر التخريب المحتمل عبر الإنترنت بما في ذلك هجمات برامج رانسوم، في الوقت الذي تطور فيه مجالها الرقمي.

وروج المسؤول الإماراتي لفكرة التعاون الدولي، ولا سيما التدريبات المشتركة في مجال الدفاع الإلكتروني، قائلاً: إن "إسرائيل تحظى بشهرة عالية جداً من الناحية التكنولوجية، وهذا سيساعد حقاً".

من جانبه، قال دورون هدار، قائد وحدة مفاوضات الأزمات في الجيش الإسرائيلي، خلال المؤتمر إن التعامل مع هجمات برامج رانسوم "ليس وضع ‭‬مكسب وخسارة، إنه وضع خسارة، وخسارة أقل، لذا فبالتفاوض الصحيح والحوار ... ستدير الأمر وستنجو".

ووصف المسؤول الإماراتي التطبيع مع "إسرائيل" بأنه "خطوة إلى الأمام بالنسبة لحكومة الإمارات في إطار سعيها لأشياء مثل الحكومة الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي".

وسبق أن كشفت تقارير لصحف عبرية وأمريكية عن شراء الإمارات لبرامج تجسس من شركة "إس إن أو" الإسرائيلية، المتخصصة في إنتاج وتطوير تطبيقات وتكنولوجيا التجسس التي تمكن من اختراق الهواتف المحمولة، وأن هذه الصفقات تمت بموافقة وزارة الدفاع الإسرائيلية.

ويقدر سوق الأمن الإلكتروني في دولة الإمارات لديها بمبلغ 490 مليون دولار عام 2019.

مكة المكرمة