أول قناع وجه صديق للبيئة.. بعد استخدامه يتحول إلى سماد للنباتات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zP218q

بعد دفن القناع يتحلل إلى سماد عضوي خلال ثلاثة أيام

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-06-2020 الساعة 08:15
من أي شيء صُنع القناع الجديد؟

يتكون القناع من طوق بلاستيكي مصنوع من ورق نباتي، وجزء شفاف مصنوع من مادة السيليلوز.

هل من ضرر على النباتات إذا دُفن القناع المحتوي على الفيروس التاجي؟

ليس هناك أي ضرر ، بعد ثلاثة أيام داخل التربة يتحلل ويختفي الفيروس.

بسبب الانتشار الكبير لفيروس "كورونا" المستجد وغزوهِ جميع دول العالم، ومع بدء الكثير من الدول رفع حالة الإغلاق والعودة تدريجياً للحياة، صار ارتداء الكمامة أو قناع الوجه البلاستيكي الشفاف من ضمن الزي المعتاد ارتداؤه.

تلك الكميات الضخمة من الأقنعة والكمامات ذات الاستخدام الواحد، تخلّف وراءها أطناناً من النفايات، والتي تعود بالأثر السيئ على البيئة.

من هذا المنطلق ولِلحفاظ على البيئة، طوّرت شركتا "Reelbrands" و"Transcend Packaging" المتخصِّصتان بصناعة منتجات صديقة للبيئة ومقرها في المملكة المتحدة، قناعاً شفافاً للوجه صديقاً للبيئة.

القناع يتكون من طوق قابل للتعديل مصنوع من ورق نباتي، وقناع شفاف مصنوع من السيليلوز المستخرج من لب الخشب.

وتبيّن الشركتان أنّهُ بمجرد استخدامها يمكن التخلص منها واستخدامها سماداً عضوياً، فهي قابلة للتحلل. 

ويوضح "مجلس السماد الأمريكي" أنه ما من خطر على التربة والمزروعات من نشر سماد ملوث بالفيروس التاجي، لأنه يتحلل في الحرارة والرطوبة في غضون ثلاثة أيام.

وقال سيان ساذرلاند، المؤسس المشارك في تطوير القناع، لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الثلاثاء: "لا أحد يريد المساس بسلامة الناس، لكن أقنعة معدات الوقاية الشخصية البلاستيكية تستخدم مرة واحدة ثم تستمر قروناً كي تتحلل".

اعتمدت المنطقة الاقتصادية الأوروبية القناع، وهو ما يعني أنه اُختبِر على نطاق واسع للتأكد من أنه يلبي نفس المعايير بديلاً من البلاستيك، ويتوقع أن يتوفر هذا الأسبوع في المتاجر في المملكة المتحدة، وبعدها يرسل لدول العالم.

مكة المكرمة