أول جهاز تنظيم للقلب قابل للتحلل عند انتهاء دوره

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3jJ7v

يتضمن النمط الحالي إدخال سلك يبقى في مكانه ثلاثة أيام إلى سبعة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 28-06-2021 الساعة 21:47

ماذا يفرق عن الأجهزة السابقة؟

بدون أسلاك وبدون بطارية ويُشحن لاسلكياً ويتحلل من تلقاء نفسه.

ما الفائدة منه؟

يمكن التخلص منه ببساطة، لأن بعض الحالات لا تتطلب أن يبقى الجهاز مزروعاً في الجسم.

طور فريق بحثي من جامعتي "نورث وسترن" و"جورج واشنطن" أول جهاز لاسلكي لتنظيم ضربات القلب في العالم، خالٍ من البطاريات، وقابل للزرع بالكامل، ويذوب في الجسم عندما لا تكون هناك حاجة إليه.

يقوم الجهاز الرفيع وخفيف الوزن بتجميع الطاقة لاسلكياً من هوائي بعيد، وهو مصنوع من مواد متوافقة بيولوجياً مع جسم الإنسان تتحلل بشكل طبيعي في الجسم على مدار خمسة أسابيع إلى سبعة .

يأمل الباحثون الذين يقفون وراء ابتكار الجهاز أن يُستخدَم قريباً بدلاً من أجهزة تنظيم ضربات القلب المؤقتة، والتي تتطلب عملية جراحية لإزالتها.

ووفقاً للباحثين فهذا النوع من الأجهزة لا يتطلب عملية جراحية لتثبيته أو إزالته، والتي تسبب في معظم الأحيان ندوباً في القلب.

وقال جون روجرز، الذي قاد الدراسة، بحسب ما نقل عنه موقع صحيفة "ديلي ميل"، اليوم الاثنين: "الأجهزة الموضوعة في القلب أو بالقرب منه تخلق مخاطر للإصابة بالعدوى ومضاعفات أخرى".

وأوضح الدكتور ريشي أرورا، الذي شارك في قيادة الدراسة: "في بعض الأحيان، يحتاج المرضى فقط إلى أجهزة تنظيم ضربات القلب بشكل مؤقت، ربما بعد جراحة قلب مفتوح أو نوبة قلبية أو جرعة زائدة من المخدرات".

وأضاف: "بعد استقرار قلب المريض يمكننا إزالة جهاز تنظيم ضربات القلب، الذي يتضمن النمط الحالي منه إدخال سلك يبقى في مكانه ثلاثة أيام إلى سبعة، وبدلاً من استخدام الأسلاك التي يمكن أن تنقل العدوى أو تخرج من مكانها، الجهاز الجديد يأتي بدون أسلاك".

ويرى الباحثون أنّهُ مع مزيد من التعديلات قد يكون من الممكن في المستقبل زرع أجهزة تنظيم ضربات القلب القابلة للامتصاص من خلال الوريد والساق أو الذراع.

ولا يزال من غير الواضح متى ستكون الأجهزة جاهزة للاختبار على البشر، وكم ستكون كلفتها.

مكة المكرمة