"أنظمة الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا".. ركائز قطر لإنجاح مونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zr1XZV

كأس العالم 2022 في قطر لن تكون الأفضل فقط بل وفريدة أيضاً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 25-11-2021 الساعة 21:00

ما هي أركان النجاح التي عملت عليها قطر؟

يقول المحللون الرياضيون: "إنّ نجاح أي بطولة يرتكز على أركان ثلاثة: (ملاعب جيدة، وفرق قوية، وحضور جماهيري).

ما أبرز التقنيّات المستخدمة لإدارة حشود الجماهير؟

  • ثلاثة أصناف من الروبوتات التفاعلية أو للمراقبة.
  • حافلات كهربائية ذكية لنقل الحشود إلى الملاعب.

  • بطاقة المشجع التعريفية.

  • شبكات الجيل الخامس.

ما هي الخوارزميات التي تم الاستعانة بها؟

  • تحليل أداء الفرق القطرية باستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي.

  • التقنيّات الرقمية لمتابعة صحة الرياضيين.

"بعد العمل 20 عاماً في كرة القدم نرى أفضل الملاعب في العالم موجودة في قطر".

"كأس العالم 2022 في قطر لن تكون الأفضل فقط بل وفريدة من نوعها".

هذه الكلمات كانت لـ "جياني إنفانتينو"، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

أمّا نجم منتخب الكاميرون السابق، صامويل إيتو، فقال: "إنّ كل المنتخبات المتأهلة لكأس العالم في قطر 2022 ستعيش لحظات مميزة".

"بعد عام ستأتي بطولة كأس العالم في بلد سيبهر الجميع من حيث المنشآت وكل شيء، أعتقد أن كل المنتخبات ستعيش لحظات مميزة، ورسالتي لهم أن يأتوا إلى قطر ويستمتعوا. إنجازات قطر مذهلة".

عبارات الإشادة السابقة كانت لمشاهير الكرة المستديرة، لكن ما السبب في إطلاق هذا المديح غير المسبوق؟ وهل ستكون البطولة القادمة فعلاً فريدة؟

الجواب: نعم، وفي هذا التقرير من "الخليج أونلاين" سنوضح ذلك بالتفصيل.

  • أركان النجاح ثلاثة

يقول المحللون الرياضيون: إنّ نجاح أي بطولة يرتكز على أركان ثلاثة: (ملاعب جيدة، وفرق قوية، وحضور جماهيري).

وفِعلاً نجحت قطر في تحقيق تلك الشروط بِاستعدادات عالية مستعينة بأبرز التقنيّات وأنظمة الذكاء الاصطناعي لِلوصول إلى غايتها.

- الركن الأول: إدارة الحشود الجماهيرية وتهيئة أنجع سبل الرفاهية

من أصعب المهام التي تواجه الدول المنظمة للبطولات والمحافل الكبيرة عملية إدارة وتنظيم تدفق الحشود الهائلة.

ولأجل ذلك أعلنت قطر خلال فعاليات "ميليبول قطر"، في 15 مارس الماضي، استعانتها بثلاثة روبوتات عاملة بأنظمة الذكاء الاصطناعي، وهي:

روبوت المحقق الذكي 

لعل أول من يواجه الحشود في المطارات والمنافذ الحدودية والأماكن الحساسة هو روبوت المحقق الذكي.

ووفقاً لصحيفة "الشرق" القطرية طورت هذا الروبوت قوى الأمن الداخلي "لخويا"، وهو مخصص للكشف عن العلامات الحيوية لجسم الإنسان وبؤبؤ العين ودرجة حرارة الجسم، ودمجها في خوارزمية للاستخدامات الأمنية.

ويستخدم هذا الاختراع في الكشف عن الانتحاريين، وتأمين الفعاليات الرياضية الكبيرة، واكتشاف المواد الخطيرة المخبأة، وتأمين منافذ الدولة ونقاط التفتيش المختلفة.

يعمل هذا الجهاز عن طريق وقوف الشخص أمامه، ليقوم بعملية المسح عن بعد لعين الشخص وحرارته، وبعدها يحدد ما إذا كان الشخص متوتراً أو متعاطياً للمخدرات أو يحمل مرضاً وبائياً.

كأس العالم

روبوتات لمساعدة المسافرين والمرضى

وهو روبوت من إنتاج شركة "السلام القطرية" التي شاركت في فعاليات "ميليبول قطر"، واختصاص هذه الروبوتات مساعدة المرضى في المراكز الصحية والمسافرين بالمطار في الوصول إلى جميع الاحتياجات.

"آريا" روبوت لتنظيم حشود الناس

وهي روبوت من تطوير شركة "السلام القطرية" أيضاً، مهمتها مساعدة جمهور المونديال، ولديها إجابات عن جميع الاستفسارات، كما أنها تتفاعل مع لغة الشخص الذي قام باستخدامها، وفور توجيه السؤال ترى الابتسامة تعلو وجه آريا قبل أن تبدأ بتلبية طلب السائل.

وتجيب آريا، التي تكون على هيئة إنسان رقمي، عن الأسئلة المطلوبة، وتلبي كل طلباته، وتعطي توجيهات للمسافر أو الشخص الذي يرغب في الوصول إلى ملعب أو فندق معين، أو البحث عن أسهل الطرق.

وقال محمد منصوري، المسؤول في شركة السلام تكنولوجي القطرية، في حديث "للجزيرة نت": "إن الشخص الزائر يفضل التعامل مع الإنسان الرقمي على أن يسأل أي شخص في الشارع؛ وذلك لعدة أسباب؛ أهمها أنه يعلم أن الإنسان الرقمي محمل بالمعلومات الصحيحة، كما أنه لن يشعر بالخجل من الحديث عبر هذا البرنامج باعتباره آلة، وهو يعلم أنها مصممة بحيث تلبي وتجيب عن كافة متطلباته".

حافلات كهربائية ذكية لنقل الحشود إلى الملاعب

في سبيل تسهيل انتقال الجماهير من وإلى الملاعب أو للمناطق السياحية والترفيهية الأخرى، عرضت الدوحة، في يوليو الماضي، أول دفعة من الحافلات الكهربائية الصينية الخاصة بخدمة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ما اعتبره مسؤولون من الجانبين رمزاً لبناء "طريق حرير أخضر" بين البلدين، وشراكة استراتيجية على طريق استضافة أول مونديال محايد للكربون.

وكانت شركة (يوتونغ) المنتجة للحافلات الكهربائية قد وقعت مع وزارة النقل القطرية (مواصلات)، في نوفمبر من العام الماضي، اتفاقية لتقديم مركبات لخدمة بطولة كأس العالم 2022، ستزود بموجبها الشركة الصينية قطر بـ 1002 مركبة خاصة للمونديال، من بينها 741 حافلة كهربائية.

وقال وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم السليطي: "أحد أهم أهداف وزارته يتمثل في دعم عمليات النقل خلال مونديال 2022 لتكون قطر الأولى عالمياً في استضافة بطولة كأس العالم محايد لِلكربون باستخدام المركبات الكهربائية الصديقة للبيئة بجانب التكامل مع أنظمة النقل العام المختلفة".

جميع الحافلات مجهزة بأجهزة تكنولوجية متطورة يمكنها استشعار أي عطل، وجميع أجزائها الخارجية مجهزة بمواد عازلة عالية الجودة، وسعة مكيفاتها تناسب الطقس المحلي، كما أن أجهزة الشحن تتوافق مع المعايير العالمية.

البطاقة التعريفية للحضور

وفي سبيل منع تفشي الأوبئة والأمراض بين الجماهير، وعلى رأسها "كوفيد-19"، أعلنت الدوحة تجربتها لـ "البطاقة التعريفية" للجماهير في مباراة نهائي كأس أمير قطر الأخيرة، وهي التقنية التي سَتعتمدها قطر للسماح بدخول الملاعب في المونديال.

وأطلقت اللجنة المنظمة لنهائي كأس الأمير "بطاقة المشجع التعريفية"، وهي بطاقة تعريف ذكية تعد إلزامية لحضور المباراة، تتيح للمشجع دخول الاستاد واستخدام المواصلات العامة، ومن بينها مترو الدوحة، بالمجان في يوم المباراة.

وتتوفر على البطاقة كل المعلومات التي تؤكد تلقي المشجع "الجرعة الكاملة من لقاح مضاد لـ "كوفيد-19"".

شبكات الجيل الخامس متاحة للجميع

أعلنت مجموعة الاتصالات "أوريدو" (Ooredoo)، في منتصف نوفمبر الجاري، عن إبرام شراكة مع عملاق الصناعة التكنولوجية، شركة إريكسون، تضمن الشركتان من خلالها معاً تقديم تجربة 5G فريدة من نوعها للجماهير خلال الحدث الرياضي العالمي المرتقب في قطر عام 2022.

وجاء في إعلان "أوريدو": "من خلال تسخير الخبرة والمعرفة الواسعة لدى الشركتين سيتم تجهيز خدمات 5G وفق أحدث المعايير في ثمانية ملاعب ذكية في قطر، بالإضافة إلى تجهيز تجربة 5G في المطارات ومناطق إقامة المشجعين والمناطق السياحية الرئيسية في جميع أنحاء الدولة".

من المنتظر أن يستمتع مستخدمو الشبكة بتجربة لم يسبق لها مثيل، كما ستتمكن الجماهير من الاستمتاع بسرعات فائقة جداً وزمن استجابة منخفض للغاية وسعة أكبر بكثير للبيانات.

وبهذا الصدد، قال الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة أوريدو: "يزداد ترقب الجماهير يوماً بعد يوم للحدث الرياضي العالمي المرتقب في قطر عام 2022، ودورنا هو تعزيز أهمية هذا الحدث من خلال تسخير القدرات المتطورة لِشبكة 5G". 

وأضاف: "بصفتنا شركة رائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس، نهدف إلى تقديم تجربة فريدة من نوعها للزوار والجماهير من كافة دول العالم، وتوفير تجربة رقمية ممتعة وذكية للجماهير خلال البطولة". 

- الركن الثاني للنجاح .. الذكاء الاصطناعي في خدمة فرق البطولة

تمثل تكنولوجيا متابعة اللاعبين ومراقبتهم، وتحليل حالتهم الصحية والبدنية باستخدام خوارزميات الذكاء الاصطناعي مجالاً ناشئاً لأبحاث التكنولوجيا.

وفي دولة قطر لم يغب عن بال المسؤولين أهمية تلك الأنظمة ودورها الفعال، لذا أجرت الجامعات القطرية دراسات عدة للخروج بأفضل الحلول، وهكذا كانت المخرجات:

تحليل أداء الفرق القطرية باستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي

طوّر باحثون في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة نموذجاً مبتكراً قائماً على الذكاء الاصطناعي لتحليل وتحسين أداء اللاعبين في بطولات دوري كرة القدم للمحترفين.

وقد تعاون طالب الدكتوراه جاسم محمد الملا، مع مشرفه الدكتور تنوير علم، الأستاذ المساعد في قسم تكنولوجيا المعلومات والحوسبة بكلية العلوم والهندسة، في تطوير نموذج قائم على الذكاء الاصطناعي لتحليل مقاييس الأداء الرئيسية والتوصية بها لمساعدة لاعبي المنتخب القطري لكرة القدم على الفوز بالمباريات القادمة.

وحلل الباحثون المباريات التي أقيمت في دوري نجوم قطر، الدوري الأبرز في البلاد، بين عامي 2012 و2019.

وحللت الدراسة أداء اللاعبين في 864 مباراة من مباريات الدوري، وصنف الباحثون الدراسة تحت إطار التعلم الآلي، وهو فرع رئيسي من فروع الذكاء الاصطناعي، لتمييز الفريق الفائز عن الفريق الخاسر في المباراة.

وقال الدكتور تنوير علم: "نعتقد أن نموذج التعلم الآلي المقترح يمكن أن يدعم اللاعبين وطاقم التدريب وإدارة المنتخب الوطني القطري للتركيز على مقاييس أداء محددة يمكن أن تعزز من أداء المنتخب".

كأس العالم

التقنيّات الرقمية لمتابعة صحة الرياضيين 

يمكن استخدام الأجهزة القابلة للارتداء على نطاق واسع في رياضة كرة القدم. ويمكن أن تختلف استخدامات هذه الأجهزة بشكل كبير، بدايةً من مراقبة العلامات الحيوية مثل معدل نبضات القلب، ودرجة الحرارة، ومستويات الأكسجين في الدم، إلى العمل كمؤشرات أداء الرياضيين واللاعبين. 

على سبيل المثال لا الحصر، لقياس معدل التسارع، والقوة، والدوران، وتوجهات أجسام اللاعبين. 

وتعكف العديد من الدراسات والأبحاث الآن على استكشاف المؤشرات الحيوية للّعاب والعرق لتشخيص المشكلات الصحية للرياضيين، وتصميم بروتوكولات التعافي الشخصية لهم. 

مؤخراً سلط أعضاء هيئة التدريس في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة الضوء على المسارات المستقبلية في هذا المجال الحيوي.

وقال الدكتور أمين برماك، الأستاذ والعميد المشارك بكلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة: "الدراسات الحالية تتماشى مع البطولات التنافسية مثل بطولة كأس العالم لكرة القدم -قطر 2022، حيث يُنتظر من اللاعبين الحفاظ على أدائهم على مدار ما لا يقل عن ثلاث مباريات".

وبين الباحثون أنه يمكن بالتأكيد الاستفادة من قياسات العلامات الحيوية وإجهاد العضلات جنباً إلى جنب مع الخصائص الشخصية للّاعبين على نطاق واسع لمنع الإصابات، وتجنب الجفاف، وحماية العضلات من الضغوط الزائدة، وتخفيف إجهاد التمارين الرياضية على اللاعبين. 

وقال الباحثون: "لن تساعد هذه التقنيات في تحسين الأداء فحسب، بل ستمنع أيضاً الإصابات، وتساعد في تصميم برامج التعافي الشخصية".

- ركن النجاح الثالث .. ملاعب مبهرة

حققت احتفالية الكشف عن ساعة العد التنازلي لمونديال قطر 2022 أصداء إعلامية وعالمية واسعة، حيث واصلت قطر إبهار عشاق كرة القدم حول العالم بما أنجزته من 8 ملاعب مونديالية هي الأحدث والأكثر اعتماداً على التقنية في تاريخ المونديال، والتي ستكون محط أنظار العالم أجمع بعد عام واحد من الآن.

إذ قال أسطورة كرة القدم البرازيلي "كافو"، سفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "إن دولة قطر تقوم بإنجازات مذهلة"، مؤكداً أن "الجماهير سوف تستمتع كثيراً بمونديال قطر 2022".

ولعل أبرز تقنية أبهرت الجميع هي تقنية تبريد الملاعب لتخفف من وطأة الحر في مناخ قطر.

أكد الدكتور سعود عبد الغني، الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة قطر، أن "نظام التبريد المبتكر في استادات بطولة كأس العالم- قطر 2022، يُشكل نموذجاً يحتذى به في الإرث المستدام للبطولات الكبرى، بما يعزز مكانة دولة قطر على المستوى العالمي، مع مضيها بخُطا ثابتة في الوفاء بتعهداتها باستضافة نسخة استثنائية من المونديال".

وأضاف عبد الغني، الذي قاد الفريق المعني بابتكار تقنية التبريد: "إن تقنية التبريد الفريدة المستخدمة في استادات البطولة، ومن بينها استاد الثمامة، تحمل براءة اختراع، وهو ما يتيح الاستفادة من تصميمها وتعديلها وفقاً للاحتياجات المحلية، لا سيما في الدول ذات الطقس الحار، دون أن تترتب على ذلك أي كلفة".

وأوضح المشرفون على التقنية أن تقنية التبريد في استاد الثمامة، كما هو الحال في استادات المونديال الأخرى، تعمل بآلية تبريد الهواء الخارجي من خلال مراوح تكييف، ثم دفع الهواء البارد إلى الاستاد من خلال فتحات هواء منتشرة في المدرجات، يلي ذلك سحب الهواء المبرد باستخدام تقنية دوران الهواء، ليعاد تبريده وتنقيته قبل دفعه مجدداً إلى الاستاد.

يذكر أنّه سيتم استخدام الطاقة الشمسية لتشغيل أنظمة التبريد.

مكة المكرمة