أداة جديدة للذكاء الاصطناعي تتنبأ بمن سيموت بكورونا بدقة 90%

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mq1x7k

توقعت الأداة من سيحتاج لجهاز تنفس بدقة 80%

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2021 الساعة 21:59

كيف تعمل الأداة؟

من خلال تدريبها على بيانات 4000 مصاب سابق تمكنت أداة الذكاء الاصطناعي من تحديد المؤشرات الأكثر خطورة، التي انتهت بموت المصابين.

ما هي المؤشرات الخطرة عند المرضى؟

مؤشر كتلة الجسم والعمر، والإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والربو والسكري وأمراض القلب.

طور علماء من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك أداة ذكاء اصطناعي جديدة يمكنها التنبؤ بمن سيموت بسبب فيروس كورونا بدقة 90%.

عمد الباحثون إلى تغذية البيانات الصحية للنظام من حوالي 4000 مصاب بالفيروس في الدنمارك لتدريب النظام.

كما توقعت الأداة الجديدة ما إذا كان الشخص الذي تم إدخاله إلى المستشفى، مصاباً بـكورونا سيحتاج إلى جهاز تنفس بدقة 80%.

قال البروفيسور مادس نيلسن، من جامعة كوبنهاغن، لموقع مجلة "ناتشر" العلمية: "إن الأداة يمكن أن تساعد في تحديد لمن الأولوية في إعطاء اللقاحات وعدد أجهزة التنفس التي يحتاج إليها المستشفى".

وأضاف: "نحن نعمل على تحقيق هدف أننا يجب أن نكون قادرين على التنبؤ بالحاجة إلى أجهزة التنفس قبل خمسة أيام، من خلال منح الكمبيوتر إمكانية الوصول إلى البيانات الصحية".

وبين الباحثون أنه "لن يتمكن الحاسب أبداً من استبدال تقييم الطبيب، ولكنه يمكن أن يساعد الأطباء والمستشفيات على رؤية العديد من المرضى المصابين بـ COVID-19 في وقت واحد وتحديد الأولويات المستمرة".

كما أظهرت الخوارزمية أنّ هناك العديد من الأسباب التي تشكل خطورة كبيرة على حياة المصاب؛ منها "مؤشر كتلة الجسم والعمر، والإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والربو والسكري وأمراض القلب".

وفي هذا الصدد قال البروفيسور مادس نيلسن: "بالنسبة لأولئك المتأثرين بواحد أو أكثر من هذه المعايير، فقد وجدنا أنه قد يكون من المنطقي رفعهم في قائمة انتظار اللقاح، لتجنب أي خطر من أن يصابوا بالعدوى وينتهي بهم الأمر في نهاية المطاف على جهاز التنفس الصناعي".

مكة المكرمة