AP: الإيرانيون يعتقدون أن كورونا مؤامرة ترامب ضد أضرحتهم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jJKoo4

9 من كل 10 مصابين بفيروس كورونا في الشرق الأوسط قدموا من إيران

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 17-03-2020 الساعة 12:55

كشفت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية عن أن هناك رأياً عاماً في إيران بأن فيروس كورونا الذي يغزو بلادهم مؤامرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد مزارات الشيعة الدينية.

وبحسب "AP"، فإنه على عكس السعودية التي أغلقت، في وقت سابق، الحرمين الشريفين أقدس مواقع الإسلام خوفاً من انتشار الفيروس، وغالبية دول العالم الإسلامي التي أقفلت مساجدها، أبقت ايران مزاراتها الدينية مفتوحة، وخصوصاً في قم، حتى ذهب البعض، مثل الشيخ محمد سعيدي، "سادن مقام فاطمة"، إلى القول إن "إغلاق المقامات هو جزء من مخطط ترامب ضد الشيعة".

وأوضحت الوكالة أن "المسؤولين الإيرانيين تجاهلوا انتشار كورونا، لانشغالهم بالاحتفال بذكرى الثورة الإسلامية وبعدها الانتخابات البرلمانية".

وحتى الآن تبدو الحكومة الإيرانية غير قادرة أو غير راغبة في حظر التنقل بين المدن، لوقف انتشار كورونا، لكن تولى أبناء الأرياف منع الغرباء من دخول قراهم.

وبحسب "أسوشييتد برس" فإن 9 من كل 10 مصابين بفيروس كورونا في الشرق الأوسط قدموا من إيران.

في وقت متأخر من ليل الاثنين، اقتحمت حشود غاضبة باحات مرقد الإمام رضا في مشهد ومزار فاطمة معصومة في قم، وقاموا بلمس الأضرحة وتقبيلها، ما أثار قلق المسؤولين الصحيين الذين طالبوا لأسابيع رجال الدين الشيعة بإغلاق الأضرحة والمزارات.

وتجذب الأضرحة الشيعية أبناء الطائفة من جميع أنحاء الشرق الأوسط للحج إليها، ومن المحتمل أن تسهم في انتشار كورونا بشكل أكبر في جميع أنحاء المنطقة.

وأفاد التلفزيون الرسمي أن إيران نشرت فرقاً لفحص المسافرين الذين يغادرون المدن الرئيسية في 13 مقاطعة، ومن ضمنها العاصمة طهران.

لكن السلطات في إيران، التي فيها 31 مقاطعة، لم تعزل المناطق المنتشر بها الفيروس لتأمين البلاد، كما هو الحال في دول حليفة لها كالعراق ولبنان.

واليوم الثلاثاء أعلنت السلطات الإيرانية وفاة آية الله هاشم بهتاي غولبايغني، أحد أعضاء مجلس الخبراء المكلف بتعيين المرشد الأعلى للجمهورية، جراء إصابته بفيروس كورونا، كما سجلت رقماً قياسياً في عدد الوفيات في يوم واحد.

فقد أعلنت السلطات وفاة 129 شخصاً أمس الاثنين، ما يرفع إجمالي الوفيات إلى 853 حالة وفاة من بين نحو 15 ألف إصابة بالفيروس منذ 19 فبراير عندما أعلنت الحكومة عن أولى حالات الإصابة.

وبلغ عدد الوفيات في صفوف المسؤولين الإيرانيين الحاليين والسابقين بالمرض 12 على الأقل بينما أصيب 13 آخرون خضع بعضهم للحجر الصحي فيما تجري معالجة البعض الآخر.

وأظهرت آخر أرقام وزارة الصحة، مساء الاثنين، أن محافظة طهران سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة حيث بلغت 200 إصابة، أي أقل بنحو 50 إصابة عن اليوم السابق، تلتها محافظة أصفهان وسط البلاد بـ 118 إصابة، في حين سجلت مزانداران شمال إيران 96 إصابة.

أما محافظة خرسان رضوي، التي عاصمتها مدينة مشهد، فلم تكن من بين المحافظات التي سجلت إصابات جديدة، بعد أن سجلت بالأمس 143 إصابة.

وسجلت محافظة قم وسط البلاد حيث بدأ الوباء، 19 إصابة جديدة، ما يرفع الإصابات فيها إلى 1023 إصابة، ووصلت حالات الإصابة المؤكدة في جيلان إلى 858 إصابة مع 18 إصابة جديدة.

مكة المكرمة