50 قتيلاً خلال ساعات.. سرت ساحة هزائم جديدة لقوات حفتر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/a7da1d

الاشتباكات مستمرة منذ أيام وسط محاولات لقوات حفتر السيطرة على سرت

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 07-01-2020 الساعة 12:59

تدور معارك عنيفة في مدينة سرت الليبية، شمالي البلاد، بعدما كانت أعلنت قوات تتبع حكومة الوفاق انسحابها جزئياً من المدينة، بعد تقدم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وبعد إعلان قوات حفتر، أمس الاثنين، سيطرتها على المدينة، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس مجموعة الاتصال الروسية المعني بالتسوية الليبية، ليف دينغوف، قوله إن حكومة "الوفاق الوطني" الليبية تسيطر بالكامل على سرت، لافتاً إلى أن قواتها أسرت العشرات وقتلت نحو 50 من قوات حفتر.

وأوضح أن قوات "الوفاق" القادمة من مدينة مصراته "استعادت مواقعها في سرت، وفي الوقت الحالي أصبحت سرت مرة أخرى تحت سيطرة قوات حكومة فايز السراج".

وأضاف: "أسرت قوات الوفاق عشرات الجنود، واستولت على 20 وحدة من المعدات العسكرية، وقتلت 50 فرداً من بين أولئك الذين قاتلوا إلى جانب حفتر".

لكن -وفق دنغوف- لا تزال الأعمال القتالية مستمرة، مشيراً إلى أن الموقف "من الممكن أن يتغير".

وكانت قوات حفتر زعمت، الاثنين، أنها سيطرت على سرت بالكامل، لكن قوات "الوفاق" نفت صحة ذلك، وأكدت أن "قوة حماية وتأمين سرت" صدت هجوماً لـ"مليشيات ومرتزقة" حفتر.

ويأتي الهجوم على سرت بعد يومين من هجوم صاروخي لقوات حفتر على مقر الكلية العسكرية في العاصمة طرابلس؛ السبت، ما أسفر عن مقتل 30 طالباً وإصابة 33 آخرين.

وأعلنت الحكومة، الأحد، أن الهجوم تم بطائرة مسيرة صينية الصنع زودت بها الإمارات قوات حفتر.

وعادة ما تنفي أبوظبي تقديم دعم عسكري لحفتر، الذي ينازع الحكومة المعترف بها دولياً على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجوماً متعثراً للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دولياً.

مكة المكرمة