4 دول خليجية تدعو لضبط النفس وعدم التصعيد بالسودان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dryw8

موقفا الرياض والدوحة جاءا عبر بيانين لوزارتي الخارجية

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 25-10-2021 الساعة 15:23

وقت التحديث:

الاثنين، 25-10-2021 الساعة 18:09
- ماذا قالت خارجية قطر عن الوضع في السودان؟

قالت إنها تتابع الأحداث بقلق، ودعت الجميع لتغليب صوت الحكمة، والعودة بالعملية السياسية لمسارها الصحيح.

- ما آخر تطورات السودان؟

البرهان أعلن حل السلطة الانتقالية، وفرض الطوارئ، وسط أنباء عن اعتقال رئيس الوزراء وعشرات المسؤولين.

قالت 4 دول خليجية، اليوم الاثنين، إنها تتابع بقلق التطورات الجارية في السودان، داعية كافة الأطراف إلى ضبط النفس وعدم التصعيد، فيما أبدت واشنطن قلقها بسبب تقارير حول سيطرة الجيش على مقاليد الحكم في البلد العربي الأفريقي.

وطالبت الخارجية القطرية، في بيان، بالعمل على نحو يخدم مصالح السودانيين نحو الاستقرار والعدالة والسلام، كما دعت إلى احتواء الموقف وتغليب صوت الحكم.

وأعربت الوزارة عن تطلع الدوحة لإعادة العملية السياسية إلى المسار الصحيح تحقيقاً لتطلعات الشعب السوداني.

بدورها قالت وزارة الخارجية السعودية إن المملكة تتابع بقلق واهتمام بالغ الأحداث الجارية في السودان، وتدعو إلى أهمية ضبط النفس والتهدئة وعدم التصعيد.

وشددت الوزارة في بيان رسمي عبر حسابها في "تويتر"، على ضرورة حفاظ جميع الأطراف السياسية "على كل ما تحقق من مكتسبات سياسية واقتصادية وكل ما يهدف إلى حماية وحدة الصف".

وأكدت استمرار وقوف المملكة "إلى جانب الشعب السوداني ودعمها لكل ما يحقق الأمن والاستقرار والنماء والازدهار للسودان وشعبه الشقيق".

في سياق متصل شددت الخارجية الإماراتية على أهمية حماية سيادة ووحدة السودان، مؤكدة "حرصها على استقراره بما يحقق مصلحة وطموحات شعبه في التنمية والازدهار".

وأكدت الوزارة الإماراتية في بيانها، "ضرورة الحفاظ على ما تحقق من مكتسبات سياسية واقتصادية في السودان".

وأشارت إلى أنها تتابع من كثب التطورات الأخيرة في السودان، وتدعو إلى التهدئة وتفادي التصعيد.

من جانبها أبدت البحرين إيمانها بـ"قدرة القوى السياسية السودانية على تجاوز هذه الأزمة بالحوار والتفاهم"، في تعليقها على التطورات المتلاحقة في البلد العربي.

وشددت المنامة على ضرورة الحفاظ على الأمن والاستقرار والسلم في السودان.

بدورها طالبت وزارة الخارجية الكويتية مواطنيها الموجودين في السودان إلى اتخاذ الحيطة والحذر، والابتعاد عن أماكن التجمعات واتباع توجيهات السلطات المعنية.

كما دعت الوزارة في بيان لها، مواطنيها في السودان إلى أهمية التواصل مع سفارة دولة الكويت في الخرطوم وتسجيل أسمائهم وبياناتهم.

وأهابت بالمواطنين الراغبين بالسفر إلى السودان التريث وتأجيل سفرهم نظراً للأوضاع التي يشهدها حالياً.

جسر جوي إماراتي

من جانبه أمر نائب الرئيس الإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم بتسيير جسر جوي إنساني طارئ إلى السودان، لنقل 284 طناً من الإمدادات الطبية الأساسية.

وبحسب صحيفة "الخليج" الإماراتية، فإن التحرك الإماراتي يأتي "استجابة لحالة الطوارئ الصحية المتغيرة ونقص الأدوية الأساسية، ودعماً للعمليات الجارية لمنظمة الصحة العالمية هناك".

وتعتزم المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي تسيير ثلاث رحلات شحن لطائرات "بوينغ 747" بأسطول جناح طيران دبي الملكي.

ووفق الصحيفة، ستنقل الرحلات الثلاث "284 طناً من الأدوية والمستلزمات الطبية والصحية، لدعم الشعب السوداني وتخفيف معاناته وإنقاذاً للأرواح".

وجاءت مواقف الدول الخليجية، بعد سويعات من إطاحة الجيش السوادني بالمكون المدني من السلطة والاستيلاء عليها بشكل كامل.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاج البرهان حل السلطة الانتقالية بشقيها، وتعطيل العمل ببعض بنود الوثيقة الدستورية المؤقتة، وفرص حالة الطوارئ.

يأتي ذلك فيما أكدت وزارة الإعلام السودانية أن قوة من الجيش اعتقلت رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، واقتادته إلى جهة غير معلومة.

وطال الاعتقال عدداً من الوزراء والمسؤولين المدنيين، فيما نزل آلاف السوادنيين إلى الشوارع اعتراضاً على هذه التطورات.

وقوبلت الخطوة بتنديد ورفض دولي واسعين، وقال المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي في بيان إن المساعدات الأمريكية ستكون مروهنة بخطوات الفترة المقبلة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة