25 قتيلاً في هجوم مسلح على متظاهرين ببغداد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Wp72rV

تستخدم القوات الأمنية العنف مع المتظاهرين في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-12-2019 الساعة 22:14

وقت التحديث:

السبت، 07-12-2019 الساعة 18:45

ارتفع عدد ضحايا الهجوم الذي نفذه مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، على موقع للتظاهر في وسط العاصمة العراقية بغداد، إلى 25 قتيلاً وإصابة 120 جريحاً، فيما تعالت دعوات لعقد جلسة برلمانية طارئة الاثنين حول "مجزرة الخلاني".

وذكرت وكالة "الأناضول"، نقلاً عن شهود عيان، أن القتلى من المتظاهرين سقطوا جراء قيام مسلحين مجهولين يستقلون سيارات مدنية بإطلاق النار على المتظاهرين في ساحة الخلاني القريبة من جسر السنك وسط بغداد.

وتابع الشهود أن المسلحين لاذوا بالفرار وسط جو من الهلع ساد المكان، حيث لجأ المئات من المتظاهرين إلى الأزقة القريبة هرباً من الرصاص.

وتناقل نشطاء عراقيون على مواقع التواصل صوراً ومقاطع فيديو تشير إلى حصول هجوم مسلح.

بدوره دعا نائب رئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي إلى عقد جلسة طارئة، الاثنين، لمناقشة "مجزرة الخلاني"، التي أسفرت عن مقتل عدد من المتظاهرين وسط العاصمة.

وقال الكعبي، في بيان، إن "القيادات الأمنية ينبغي أن تتحمل مسؤولياتها في حفظ أمن التظاهرات السلمية المطالبة بالإصلاح والتغيير ومكافحة الفساد"، لافتاً إلى "وجوب تشديد الإجراءات الأمنية لحفظ أرواح المحتجين".

وشدد على ضرورة "محاسبة جميع الجهات والشخصيات التي يظهر تورطها في قتل المتظاهرين ببغداد والمحافظات، فضلا عن الاستهداف الجوي لمنطقة الحنانة (مكان إقامة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر) في النجف".

ويشهد العراق، منذ مطلع أكتوبر الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية، ومحاربة الفساد، وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة.

وقتل ما لا يقل عن 400 شخص، وسقط ما يزيد عن 18 ألف مصاب، من جراء استخدام العنف من قبل القوات الأمنية لقمع التظاهرات.

مكة المكرمة