139 شهيداً بينهم 61 طفلاً وامرأة منذ بدء العدوان على غزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mrRoEP

مجزرة الشاطئ.. أحدث جرائم "إسرائيل" في قطاع غزة

Linkedin
whatsapp
السبت، 15-05-2021 الساعة 13:17

وقت التحديث:

السبت، 15-05-2021 الساعة 19:26
- كم عدد الشهداء الذين تم انتشالهم من تحت أنقاض منزل واحد؟

10 شهداء لم ينجُ منهم سوى طفل.

- ماذا قالت "حماس" عن هذه الجريمة؟

إن المقاومة ستُلحق الهزيمة بجيش العدو وتردعه عن الاستمرار في مجازره.

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في قطاع غزة، حتى ظهر السبت، منذ بدء العدوان الإسرائيلي إلى 139 بينهم 39 طفلاً و22 امرأة، بعد استشهاد 10 أشخاص، بينهم 8 أطفال وسيدتان، في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال.

وقال الدفاع المدني في قطاع غزة، إن عدد الشهداء من جرّاء قصف منزل بمخيم الشاطئ فجر اليوم، ارتفع إلى 10 بعد انتشال جثماني طفلين، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للشهداء في القطاع إلى 139، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى أكثر من ألف جريح.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر طبية، أسماء 8 شهداء وهم: يامن أبو حطب (5 أعوام)، وبلال أبو حطب (10 أعوام)، ويوسف أبو حطب (11 عاماً)، ومها الحديدي (36 عاماً)، وعبد الرحمن الحديدي (8 أعوام)، وصهيب الحديدي (14 عاماً)، ويحيى الحديدي (11 عاماً)، إلى جانب ياسمين حسان (31 عاماً).

بدوره، قال وكيل وزارة الصحة في غزة، يوسف أبو الريش، إن الناجي الوحيد من مجزرة الشاطئ طفل رضيع لم يتجاوز شهرين.

وأضاف "أبو الريش" في تصريحات متلفزة، أن كلمة "مجزرة" لا تفي ما حدث في مخيم الشاطئ حقه.

وقالت قناة "الجزيرة" الفضائية، إن مقاتلات إسرائيلية قصفت منازل في دير البلح ومخيمات البريج والشاطئ وجباليا في قطاع غزة.

كما دمرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، منزل عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، الكائن في شرق حي التفاح، بالطيران الحربي وطائرات الاستطلاع بعدة صواريخ.

وقبيل هذا القصف، دمرت الزوارق الحربية الإسرائيلية عدداً من الاستراحات على شاطئ غزة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف ناشط من حركة الجهاد الإسلامي يعمل بمجال الصواريخ المضادة للدبابات، وفق زعمه.

وفي أول تعليق لها على هذه المجزرة، قالت حركة حماس: إنها "جريمة تعبر عن عجز الاحتلال عن مواجهة المقاومة في غزة والضفة والقدس، وإن سلوك الاحتلال يؤكد صوابية قرار المقاومة التصدي للعدوان حتى نحمي أطفالنا من هذا الإرهاب".

وحمَّل رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، السبت، إسرائيل المسؤولية الكاملة عن استمرار استهداف المدنيين في قطاع غزة.

وقال هنية في بيان: "في جريمة جديدة ضد شعبنا الفلسطيني، ارتكب الاحتلال، فجر اليوم، مجزرة بشعة في مخيم الشاطئ بمدينة غزة".

وأضاف: إن ذلك "امتداد لمجازره في مناطق مختلفة من القطاع، والتي تؤكد عجز العدو وفشله، بل حجم المأزق الذي يعيشه أمام عظمة المقاومة ومفاجآت رجالها الأوفياء".

وأردف: "إننا إذ نحمّل الاحتلال الغاشم المسؤولية الكاملة عن استمرار استهداف المدنيين والآمنين، فإننا نؤكد أن المقاومة سوف تواصل الدفاع عن شعبها الأبي".

وتابع قائلاً: "المقاومة ستُلحق الهزيمة بجيش العدو وتردعه عن الاستمرار في مجازره".

وظهر اليوم، قالت قناة "الجزيرة"، إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت منزلاً وسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

كما استهدفت طائرات الاحتلال محلاً تجارياً في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة كمال الشخرة، إن مستشفيات غزة بحاجة عاجلة للأدوية والمستلزمات الطبية.

وكانت قوات الاحتلال شنت قرابة 30 غارة جوية استهدفت منطقة تدعى "تلة قليبو"، ومحيط مديرية التربية والتعليم بمحافظة شمال غزة.

وأسفر القصف الإسرائيلي عن استشهاد 3 شبان فلسطينيين، بينهم شقيقان من عائلة "المنسي" وثالث من عائلة "صباح"، وفق مصادر طبية.

وبحسب شهود عيان، فقد طال القصف الإسرائيلي عدداً من منازل المواطنين وأدى لتدمير مسجد بالكامل.

بدورها، أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة أن الاحتلال الإسرائيلي دمّر مسجد "قليبو" بشكل كلي خلال القصف العنيف.

واعتبرت الوزارة، في بيان، أنَّ قصف المسجد "جريمة جديدة تُعبر عن إفلاس الاحتلال وفشله".

وتسببت الغارات الإسرائيلية بانقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء واسعة في محيط الأماكن المستهدفة، فيما قالت شركة كهرباء غزة إن 8 خطوط كهرباء رئيسة تعطلت نتيجة للقصف الإسرائيلي.

مكة المكرمة