11 جريحاً في هجوم لقوات مدعومة إماراتياً على مسيرة بتعز

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7rdbXz

المسلحون هاجموا مسيرة داعمة لقرار الرئيس اليمني

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-07-2020 الساعة 22:32
- ما سبب خروج المسيرة في تعز؟

دعماً لقرار الرئيس اليمني تعيين قائد للواء 35 مدرع.

- إلى أي طرف ينتمي المسلحون الذين هاجموا المسيرة؟

جنود ينتمون إلى اللواء 35 مدرع وآخرون ينتمون إلى مليشيا تتبع الإمارات.

سقط 11 جريحاً، السبت، إثر قمع قوات مدعومة إماراتياً، مسيرة جماهيرية حاشدة بمحافظة تعز جنوب غربي اليمن.

وخرج آلاف المتظاهرين من مناطق متفرقة في تعز، احتشدوا بمديرية المواسط جنوب شرقي المحافظة، دعماً لقرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تعيين قائد للواء 35 مدرع.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصادر، قولها إن المجاميع العسكرية المتمردة المدعومة إماراتياً، والتي تسيطر على مقر قيادة اللواء 35، باشرت إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين؛ لمنعهم من الوصول إلى مقر قيادة اللواء.

وذكرت الوكالة أن 11 من المتظاهرين أصيبوا خلال إطلاق النار عليهم، تتنوع حالاتهم بين المتوسطة والخفيفة.

كما اعتدت القوات على المصور الصحفي معاوية الحمادي بالضرب بأعقاب البنادق، وهشمت هاتفه الشخصي، وصادرت منه معدات خاصة بالتصوير.

وفي 10 يوليو الجاري، عيَّن "هادي"، العميد عبد الرحمن الشمساني قائداً للواء 35 مدرع، خلفاً لقائده السابق عدنان الحمادي، المقرب من الإمارات، والذي اغتيل في ديسمبر 2019.

ومنذ صدور قرار تعيين الشمساني قائداً للواء، يقود عسكريون تدعمهم الإمارات تمرداً في تعز، ويرفضون تسليم مواقع عسكرية، منها مقر قيادة اللواء.

ويتهم عسكريون يمنيون الإمارات بالسعي إلى إسقاط مناطق جنوبي تعز في يد قوات موالية لها، على غرار ما فعلته غرباً، بتمكين قوات نجل شقيق الرئيس الراحل، طارق صالح، من مدينة المخا (المنفذ البحري لتعز).

ويعاني اليمن للعام السادس حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة بدعم من قوات تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، ومسلحي جماعة الحوثي، المسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ عام 2014.

مكة المكرمة