10 نواب يطلبون طرح الثقة بوزير التربية والتعليم الكويتي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2P3aWb

تضمنت صحيفة الاستجواب التعليم عن بعد خلال كورونا

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 16:32

وقت التحديث:

الثلاثاء، 01-09-2020 الساعة 22:35

أعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، مساء الثلاثاء، تقدم 10 نواب بطلب لطرح الثقة في وزير التربية ووزير التعليم العالي سعود الحربي.

وقال الغانم إن النواب الموقعين على الطلب هم عبد الوهاب البابطين وبدر الملا وعبد الكريم الكندري وفراج العربيد ويوسف الفضالة وعمر الطبطبائي والحميدي السبيعي وعودة الرويعي وخليل أبل وناصر الدوسري.

جاء ذلك بعد مناقشة مجلس الأمة، في جلسته العادية، الاستجوابين الموجهين إلى وزير التربية ووزير التعليم العالي بصفته، اللذين سبق له الموافقة على دمجهما، وأحدهما مقدم من النائب الحميدي السبيعي والثاني من النائبين خليل أبل وعودة الرويعي ضمن بند الاستجوابات.

وتنص المادة (101) من الدستور على أن "كل وزير مسؤول لدى مجلس الأمة عن أعمال وزارته وإذا قرر المجلس عدم الثقة بأحد الوزراء اعتبر معتزلاً للوزارة من تاريخ قرار عدم الثقة ويقدم استقالته فوراً".

وعن تقديم طلب طرح الثقة تقضي المادة بأنه "لا يجوز طرح موضوع الثقة بالوزير إلا بناء على رغبته أو طلب موقع من 10 أعضاء إثر مناقشة استجواب موجه إليه، ولا يجوز للمجلس أن يصدر قراره في الطلب قبل سبعة أيام من تقديمه".

ووفقاً للمادة، يكون سحب الثقة من الوزير بـ"أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس، فيما عدا الوزراء، ولا يشترك الوزراء في التصويت على الثقة".

كما نصت المادة (144) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة على أن "يكون سحب الثقة من الوزير بأغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس فيما عدا الوزراء، ولا يشترك الوزراء في التصويت على الثقة ولو كانوا من أعضاء المجلس المنتخبين ولا يجوز للمجلس أن يصدر قراره في الطلب قبل سبعة أيام من تقديمه".

جلسة حامية

وفي مستهل الاستجواب قال النائب السبيعي موجهاً حديثه لوزير التربية: "تم توظيف الكثير من غير الكويتيين بلا إعلانات، منذ ديسمبر 2019 حتى فبراير 2020، في تخصصات يوجد خريجون كويتيون لشغلها".

من جانبه قال النائب "أبل" للوزير: "اليوم نثبت أن قدرتك ناقصة في إدارة الأزمة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث أخفقت في تطبيق نظام التعليم عن بعد، وخططك ما تزال مبنية على الدوام التقليدي، ولن يكون هناك دوام إلا بعد 4 أشهر.. واسألوا وزير الصحة".

وخلال مداخلته في الاستجواب، قالت النائب عودة الرويعي موجهة حديثها إلى الوزير المستجوب: "أطول مدة توقفت فيها الدراسة كانت بالكويت، واللجنة التعليمية أعطتك الفرصة الكافية، لكنها لم تأخذ منك لا حقاً ولا باطلاً".

وزير التربية والتعليم رد بالقول: "لست في معرض الدفاع عن الوزير أو الوزارة، حيث لا توجد جريمة كي أنفيها أو أؤكدها".

وأكمل الحربي في رده على مستجوبيه: "تم إلزام المدارس الخاصة بتقديم خططها الدراسية وحقوق الطلبة بهذا الشأن، وآليات تقييمهم، ومنع تحصيل أي رسوم إضافية مقابل التعليم عن بعد.. وأصدرنا قراراً بتخفيض الرسوم الدراسية بنسبة 25%".

وأضاف الحربي: "نسير في سياسة الإحلال وليس لدينا مكابرة في التعيين إنما هو استحقاق لا يمكن المماطلة فيه.. ولدينا ألف درجة لأبناء الكويتيات والبدون ولم نقم بأي إعلان خارجي خلال 2020 بل اكتفينا بالتعيين من الداخل حسب احتياجات الوزارة".

وأضاف الحربي: "النائب الحميدي السبيعي استشهد في مرافعته بشخصيات عليها قضايا مالية وقضايا تزوير".

وتضمنت صحيفة الاستجواب المقدمة من النائب السبيعي، بتاريخ (11 أغسطس الماضي)، محورين يتعلق الأول بـ"الوافدين وعدم الالتزام بقرارات مجلس الوزراء والخدمة المدنية بشأن أولوية التعيين"، في حين يتطرق الثاني لما وصفه مقدم الاستجواب بالفشل والتخبط في اتخاذ القرارات أثناء جائحة فيروس كورونا".

أما صحيفة الاستجواب المقدمة من النائبين أبل والرويعي، بتاريخ (12 أغسطس الماضي)، فقد شملت خمسة محاور يتناول الأول منها "التراخي في تطبيق التعليم عن بعد، وسوء الإدارة، والارتباك بين القطاعات والإدارات المعنية بوزارة التربية لإنجاح مشروع بوابة الكويت التعليمية".

ويتطرق المحور الثاني من الاستجواب، وفق ما تقدم به النائبان، إلى "الإضرار بنظام التعليم الخاص واتخاذ قرارات دون اعتبار لمعايير الجودة"، في حين يناقش مقدما الاستجواب في المحور الثالث ما اعتبراه "الإضرار بمستقبل الطلبة والتأخر بإعلان البعثات الدراسية".

مكة المكرمة