ولي عهد السعودية يصل البحرين رابع محطات جولته الخليجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qk9xQv

من مراسم استقبال ولي العهد السعودي في البحرين

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-12-2021 الساعة 16:16

وقت التحديث:

الخميس، 09-12-2021 الساعة 21:51
- ماذا تشمل جولة بن سلمان؟

البحرين ثم الكويت بعد زيارة عُمان والإمارات وقطر.

- متى بدأت جولة "بن سلمان" الخليجية؟

الاثنين الماضي.

وصل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود، اليوم الخميس، إلى العاصمة البحرينية المنامة، في رابع محطات جولته الخليجية الموسعة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن ملك البحرين، حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، كان في استقبال ولي العهد السعودي.

ونشرت الوكالة السعودية صوراً لمراسم استقبال رسمية لـ"بن سلمان" في قصر الصخير في العاصمة البحرينية المنامة بمناسبة زيارته الرسمية.

كما قالت إن الزعيمين استعرضا "العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات".

وأشارت إلى أنهما بحثا كذلك "تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية".

كما ترأس وليا العهد السعودي ونظيره البحريني "اجتماع المجلس التنسيقي السعودي البحريني الثاني"، والذي عُقد بقصر الصخير.

وفي وقت سابق اليوم غادر "بن سلمان" العاصمة القطرية الدوحة، التي وصل إليها الأربعاء، متوجهاً إلى البحرين.

وذكرت "وكالة الأنباء السعودية" (واس) في حسابها على "تويتر" أن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، كان على رأس مودعي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود.

وغادر ولي العهد السعودي قطر بعد زيارة أجراها لها عقب زيارة سلطنة عمان والإمارات.

وتعد زيارة ولي العهد السعودي إلى العاصمة الدوحة هي الزيارة الرسمية الأولى التي يجريها إلى قطر منذ عودة العلاقات بين البلدين في مطلع العام الجاري.

ومن المقرر أن يزور ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الكويت غداً الجمعة، خامس محطات جولته الخليجية والأخيرة.

وتأتي جولة ولي العهد السعودي قبيل القمة الخليجية الـ42 التي ستقام في الرياض منتصف الشهر الجاري، والتي قال عنها وزير خارجية الكويت الشيخ أحمد ناصر الصباح، هذا الأسبوع إنها "ستكون مفصلية".

وتتزامن القمة المرتقبة مع تعثر المفاوضات الجارية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي بين الولايات المتحدة وإيران، وهو الاتفاق الذي يمثل أحد أهم أولويات دول الخليج.

كما أنها القمة الأولى التي تعقد بعد قمة "العلا" التي شهدت إعلان المصالحة، مطلع العام الجاري، ومن المتوقع أن تشهد حضوراً رفيعاً، وأن تخرج بقرارات تعزز وحدة مجلس التعاون.

مكة المكرمة