ولي العهد السعودي يواصل اتصالاته الخليجية لحماية البيئة

آخرها مع ولي عهد أبوظبي..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/omjq4M

بن سلمان تحدث عن أهمية هذه المبادرات في مواجهة التحديات البيئية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-03-2021 الساعة 08:50
- ما الذي قاله ولي عهد أبوظبي حول المبادرة؟

وصفها بالنوعية، "وتأثيرها في مواجهة مختلف التحديات الاقتصادية والاجتماعية".

- ما المبادرتان اللتان إعلن عنهما؟

مبادرة "السعودية الخضراء"، ومبادرة "الشرق الأوسط الأخضر".

واصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، سلسلة اتصالاته الخليجية والدولية لبحث مبادرته التي أعلنها حول "الشرق الأوسط الأخضر".

وقالت وسائل إعلام سعودية وإماراتية إن بن سلمان ناقش مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر"، اللتين أعلنهما مطلع الأسبوع الجاري.

وذكرت أن ولي العهد السعودي تحدث عن أهمية هذه المبادرات في مواجهة التحديات البيئية في المنطقة والعالم، ودورها في تحسين جودة الحياة والصحة العامة.

وأشارت إلى أن بن زايد ثمن هذه المبادرة التي وصفها بـ"النوعية وتأثيرها في مواجهة مختلف التحديات الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بالأوضاع البيئية في المنطقة والعالم، وتحسين جودة حياة المجتمعات".

وأمس الأحد، أجرى ولي العهد السعودي اتصالات بأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، لبحث سبل تحقيق هذه المبادرة.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أعلن، مساء السبت، مبادرتين قال إنهما سترسمان توجه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة، ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، وستسهمان بشكل قوي بتحقيق المستهدفات العالمية".

ومن خلال المبادرة ستسعى المملكة بالشراكة مع دول الشرق الأوسط لزراعة 40 مليار شجرة إضافية في المنطقة، بموجب برنامج لزراعة 50 مليار شجرة، وهو أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم، وهو ضعف حجم السور الأخضر العظيم في منطقة الساحل.

وتُعد المملكة العربية السعودية التي تغطيها الصحراء أكبر بلد في الشرق الأوسط جغرافياً.

وأصبحت القضايا البيئية تمثل تحدياً حقيقياً للبلاد، ويرتبط هذا الأمر بعدم وجود سياسة بيئية نتيجة الاعتماد الكبير على النفط، والاستخدام المكثف للوقود الأحفوري.

مكة المكرمة