وفد فني قطري جديد يصل أفغانستان لبحث تشغيل مطار كابل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwXvMW

سيبحث وفد الخبراء القطريين إعادة تشغيل مطار كابل

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-09-2021 الساعة 18:14

‏من كان على متن الطائرة؟

خبراء فنيون من قطر.

ما مهمة الخبراء الفنيين؟

بحث إعادة تشغيل مطار كابل.

وصلت طائرة قطرية ثانية تحمل خبراء فنيين إلى مطار العاصمة الأفغانية كابل، اليوم الخميس، بعد يوم من وصول الوفد الأول.

وأفادت قناة الجزيرة الفضائية ‏بأن طائرة قطرية ثانية تحمل خبراء فنيين وصلت إلى كابل لبحث إعادة تشغيل المطار.

وكان مصدر أمني قطري مسؤول كشف، أمس الأربعاء، أن طائرة قطرية هبطت في مطار كابل، وتحمل على متنها فريقاً فنياً، لمناقشة استئناف تشغيله.

وقال المصدر: "لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق نهائي (مع حركة طالبان) بشأن تقديم المساعدة الفنية" لاستئناف تشغيل المطار.

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أفاد بأن المحادثات بشأن المطار ما زالت مستمرة على مستوى الأمن والتشغيل.

وكان المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة "طالبان"، محمد نعيم، قال لـ"الخليج أونلاين"، مساء الثلاثاء الماضي، إن قطر يمكن أن يكون لها دور في ترتيب الأمور الفنية في مطار كابل، و"المشاورات مستمرة مع الدوحة للمضي قدماً في هذا المجال، ولكن حتى الآن لم يتخذ قرار نهائي حول الأمر".

وأشار إلى أن "المشاورات مع قطر تتعلق بالمساعدات بيننا، خاصة أن هناك بعض الاحتياجات للمطار الذي تعرضت أجزاء وأماكن منه للتخريب والتدمير، قبل الانسحاب الأمريكي منه".

وأضاف نعيم: "أيضاً كان هناك وجود لقوات عسكرية تركية في مطار كابل، ولكن انسحبت خلال الفترة الأخيرة، ولا نعارض بقاء وجود الأتراك لتسيير الأعمال الفنية فيه، بل نرحب بذلك".

وتصاعدت المخاوف الأمنية حول المطار بعد هجوم انتحاري في محيطه وقع، الخميس الماضي، وأسفر عن مصرع نحو 175 شخصاً، من بينهم 13 جندياً أمريكياً.

وتسود حالة من الترقب بعد سيطرة طالبان على البلاد، منتصف الشهر الماضي، وإعلانها إعادة إقامة الإمارة الإسلامية، فيما تتواصل المشاورات الرامية إلى نقل السلطة سلمياً وإيجاد آلية لتحقيق الاستقرار والحيلولة دون اندلاع حرب أهلية.

وبوساطة قطرية انطلقت، في 12 سبتمبر 2020، مفاوضات سلام تاريخية بالدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بدعم من الولايات المتحدة، لإنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن و"طالبان"، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي، أواخر فبراير 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

مكة المكرمة