وفاة محمد مرسي بعد جلسة محاكمته.. وهذا آخر ما كشفه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gArkRV

محمد مرسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-06-2019 الساعة 18:53

أعلن التلفزيون المصري اليوم الاثنين، وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي، أثناء حضوره جلسة محاكمته فى قضية تخابر، بعد سنوات من تعتيم على أوضاعه داخل السجن.

وعقب رفع الجلسة أصيب أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر بنوبة إغماء توفى على إثرها، وتم نقل الجثمان إلى المستشفى وجار اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وطلب الرئيس الذي عزله العسكر عام 2013 الكلمة من القاضى، وألقى آخر كلماته خلال الجلسة، قبل أن يصاب بالنوبة.

وقال النائب العام المصري: إن "النيابة العامة تلقت إخطاراً بوفاة محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة المحاكمة (بقضية التخابر)".

وأضاف بيان النائب العام: إنه "عقب انتهاء دفاع المتهمين من المرافعة، طلب المتوفى (محمد مرسي) الحديث فسمحت له المحكمة وتحدث 5 دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة".

وأشار البيان إلى أنه "أثناء وجوده وباقي المتهمين داخل القفص، سقط أرضاً وتم نقله فوراً للمستشفى وتبين وفاته".

وتابع أن مرسي "أُحضر للمستشفى متوفياً في تمام الساعة الرابعة والخمسين دقيقة مساء، وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة بجثمانه".

وأمر النائب العام المصري بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة "لإجراء المناظرة لجثة المتوفى والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة وقفص المتهمين، وكذلك سماع أقوال الموجودين معه في ذلك الوقت" .

كما أمرت النيابة بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بعلاج المتوفى، وندب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة، تمهيداً للتصريح بالدفن.

آخر كلماته

من جانبها نقلت وكالة "الأناضول" التركية عن محامي الرئيس الراحل عبد المنعم عبد المقصود آخر كلماته في الجلسة التي توفي فيها، وقوله إنه متسمك ببلاده حتى وإن جارت عليه، مؤكداً عدم البوح بأسرار بلاده حتى مماته.

وفي كلمته من خلف القفص الزجاجي انتقد مرسي إجراءات المحاكمة معه، وفق محاميه، وقال: "حتى الآن لا أرى ما يجري في المحكمة لا أرى المحامي ولا الإعلام ولا المحكمة، وحتى المحامي المنتدب من المحكمة لن يكون لديه معلومات للدفاع عني"، مضيفاً: "عندي أسرار لن أبوح بها حتي مماتي حرصاً على أمن البلد".

وذكرت مصادر لوكالة "روسيا اليوم"، أن مرسي بدا منفعلاً للغاية في الكلام وظهر بشكل مجهد بعد حديث مطول نفى فيه تهمة التخابر، واشتكى من بعض الممارسات داخل محبسه.

وأكدت المصادر أن مرسي سقط مغشياً عليه، وفشلت محاولات إنقاذه رغم نقله لمستشفى قريب من مقر المحاكمة بمعهد أمناء الشرطة.

وقالت المصادر إن عدداً من قيادات الإخوان انهاروا في القفص عقب تأكدهم من وفاة مرسى، وهرعت سيارات الإسعاف والطواقم الطبية لقاعة المحكمة للكشف الطبي عليهم، في حين غادر رئيس المحكمة الجلسة بعد أن أعلن تأجيلها، واستدعيت قيادات أمنية، وطلب دعم إضافي من فرق العمليات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية.

من جانبها نشرت قناة "الجزيرة" تسجيلاً صوتياً للرئيس الراحل خلال إحدى جلسات محاكمته عام 2017، يتهم فيه السلطات المصرية بتهديده.

واحتُجز مرسي، في يوليو 2013، عقب الإطاحة به من الحكم بعد عام من توليه المنصب، في حين صدرت بحقه أحكام نهائية بالسجن في 3 قضايا بمجموع أحكام وصلت إلى 48 عاماً.

وبخلاف حكم نهائي بإدراجه على "قوائم الإرهاب" لمدة 3 سنوات، أعاد القضاء محاكمته في قضيتين ألغت محكمة النقض، أعلى محكمة للطعون بالبلاد، أحكامهما.

وكتب نجل مرسي "أحمد" على صفحته في "فيسبوك": "أبي عند الله نلتقي"، فيما علق شقيقه "عبدالله" قائلاً: "لم نحصل علي تأكيد أو بلاغ رسمي لما يتم تداوله".

وكانت آخر أخبار مرسي قد أعلنتها عائلته مطلع شهر رمضان الماضي، حيث قالت إن الشهر الفضيل هو السابع له منذ توقيفه عقب الإطاحة به من الحكم.

ووصفت وضعه بأنه "اعتقال انفرادي تعسفي بمحبسه، وحصار تام وعزلة كاملة"، وقال البيان: إنه "مُغيَّب وحيد، وسط حصار وتعتيم متعمد على طبيعة وظروف احتجازه".

مكة المكرمة