وزير خارجية لبنان: مستعد للسفر إلى السعودية فوراً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ndNoYx

وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 22-11-2021 الساعة 22:50

- ماذا قال وزير خارجية لبنان عن حرب اليمن؟

الوقت حان لأن تنتهي هذه الحرب في طريقة لا غالب ولا مغلوب.

- ماذا قال بو حبيب عن حزب الله؟

  • الجناح العسكري من حزب الله مشكلة إقليمية وليس لبنانية.
  • لن نحاول القضاء عليه، ولا نستطيع فعل ذلك، ولا نريد حرباً أهلية.

أعلن وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب، استعداده لزيارة المملكة العربية السعودية في حال تلقيه دعوة من المملكة، سعياً لترطيب الأجواء بين الرياض وبيروت على أثر تداعيات تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي حول الحرب في اليمن.

جاء ذلك في مقابلة أجراها تلفزيون "روسيا اليوم"، الاثنين، مع بو حبيب الذي يزور العاصمة الروسية، تحدث فيها عن أسباب ومستقبل الأزمة السياسية، إن كان على الصعيد الداخلي أو في علاقة لبنان مع الدول الخليجية على خلفية تصريحات وزير الإعلام.

وقال: "اليمن منذ ست سنوات في حرب، وأعتقد أن الوقت حان لأن تنتهي هذه الحرب في طريقة لا غالب ولا مغلوب، فلا أحد يربح في الحرب".

وأكد: "إن دعيت إلى السعودية سأسافر مباشرة الآن ومن موسكو".

وأشار بو حبيب إلى أن "لبنان بلد منفتح، وكل خلاف إقليمي ينعكس على لبنان، إن كان الحرب في اليمن، أو الخلاف الإيراني السعودي"، معتبراً أن "أي اتفاق إيراني سعودي أو إيراني غربي سينعكس إيجابياً علينا ونحن نرحب به، ويمكن أن نقدم المساعدة إذا طلب منا".

وأضاف: "حزب الله، حزب لبناني سياسي ويشارك في الحكم وفعّال على الساحة السياسية اللبنانية".

وتابع: "الجناح العسكري من حزب الله مشكلة إقليمية وليس لبنانية، لن نحاول القضاء على هذا الجانب ولا نستطيع فعل ذلك، ولا نريد حرباً أهلية، هذه مشكلة إقليمية والقضايا الإقليمية الكبيرة تحل".

وفي 29 أكتوبر الماضي، سحبت السعودية سفيرها في بيروت، وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقاً الكويت والبحرين واليمن، على خلفية تصريحات قرداحي، فيما سحبت الإمارات دبلوماسييها.

وقبل تعيين قرداحي وزيراً للإعلام، في 10 سبتمبر الماضي، قال في مقابلة متلفزة سُجلت في 5 أغسطس، وبثتها إحدى المنصات الإلكترونية لفضائية "الجزيرة" القطرية، في 25 أكتوبر، إن الحوثيين في اليمن "يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات"، وهو ما تسبب بهذه الأزمة.

ومنذ عامين، يعاني اللبنانيون أزمة اقتصادية طاحنة غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، فضلاً عن شح في الوقود والأدوية، وانهيار القدرة الشرائية للمواطن.

مكة المكرمة