وزير خارجية قطر يزور الصومال ويدشن مشاريع تنموية

البدء بمشروع بناء ميناء "هوبيو" أحد أقدم الموانئ الصومالية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NMMM1Z

قطر تُعد من أبرز داعمي جهود السلام والاستقرار بالصومال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-08-2019 الساعة 17:10

أجرى وزير الخارجية القطري، محمد عبد الرحمن آل ثاني، الاثنين، مباحثات مع رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري، على هامش زيارةيُجريها الأول للعاصمة الصومالية مقديشو.

وذكرت إذاعة "مقديشو" الصومالية (حكومية)، أن رئيس الوزراء الصومالي تباحث مع الوزير القطري والوفد المرافق الذي يضم أيضاً وزير النقل والمواصلات والموانئ جاسم بن سيف السليطي، تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشارت إلى أن الطرفين ناقشا "سبل تفعيل المشاريع التنموية التي تنفذها قطر في البلاد"، التي عانت مجاعاتٍ فترات طويلة.

في ذات السياق، أعلنت قطر البدء بتنفيذ مشروع بناء ميناء "هوبيو" بإقليم مدغ وسط الصومال، بحضور وزير النقل والمواصلات في البلدين.

وقال وزير النقل والاتصالات القطري جاسم بن سيف إن "مشروع بناء ميناء هوبيو سيبدأ وسيبنى على أسس ومعايير عالمية".

وأضاف أن أعمال البناء ستبدأ اعتبارا من اليوم من أجل تحقيق الاستفادة للشعب الصومالي. 

من جانبها، قالت وزيرة المواني والنقل البحري بالصومال، مريم أويس، إن "انطلاق مشروع بناء ميناء هوبيو سيخلق فرصة عمل للمواطنيين وسيساهم في اقتصاد البلاد".

وفي ديسمبر الماضي، وقعت الصومال وقطر، بالعاصمة الدوحة، عدة اتفاقيات تنموية، بينها مشروع بناء ميناء هوبيو بإقليم مدغ وسط البلد الأول.

ويعتبر ميناء هوبيو واحد من أقدم الموانئ الصومالية، حيث يقع على الساحل الشمالي الشرقي في البلاد بالقرب من خليج عدن.

وأواخر فبراير المنصرم، أعلنت دولة قطر، دعم موازنة الصومال العامة لعام 2019 بـ73 مليون ريال قطري (20 مليون دولار)، كما أعلنت وزارة الدفاع القطرية بداية هذا العام تقديم منحة عسكرية إلى الصومال، تتكون من 68 آلية عسكرية حديثة، بهدف دعم الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب فيها.

وتبذل الدوحة جهوداً حثيثة لإرساء السلام في عددٍ من مناطق العالم، كان أبرزها اتفاق الدوحة للسلام بالسودان، الذي تم التوصل إليه بوساطة قطرية عام 2016.

مكة المكرمة