وزير خارجية تركيا من عُمان: ندعم وحدة وأمن ورخاء دول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9aWpB

من المؤتمر الصحفي لوزيري خارجية تركيا وعُمان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 10-02-2021 الساعة 09:26

وقت التحديث:

الأربعاء، 10-02-2021 الساعة 16:44
- ما الذي سيجريه الوزير التركي خلال زيارته إلى مسقط؟

لقاءات مع المسؤولين العُمانيين ورجال أعمال أتراك.

- ما هي أولى محطات الوزير التركي خليجياً؟

الكويت، على أن يختتم جولته في قطر.

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الأربعاء، أن أنقرة تدعم وحدة ورخاء وأمن دول الخليج.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي، في العاصمة مسقط التي يجري إليها زيارة رسمية في إطار جولته الخليجية.

وأوضح تشاووش أوغلو أنه أجرى لقاء مثمراً مع نظيره العماني، وأنه اتفق معه على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وأشار إلى أنه تناول مع "البوسعيدي" عدداً من المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين، معرباً عن امتنانه لتقارب وجهات النظر بين تركيا وسلطنة عمان حول فلسطين وسوريا وليبيا.

وكشف الوزير التركي عن أنه سيبلغ دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان لسلطان عُمان هيثم بن طارق، لزيارة العاصمة التركية أنقرة.

وأبدى ترحيبه بـ"السياسة العمانية المستقلة والحيادية"، قائلاً: "نؤمن بأن حكومة مسقط تعكس صوت العقل في المنطقة".

بدوره قال وزير الخارجية العماني إنه عقد جلسة مشاورات "مثمرة" مع نظيره التركي، تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف البوسعيدي: "عقدنا جلسة مشاورات تتعلق بالعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، وسبل تطويرها نحو آفاق أوسع في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية والثقافية".

وتابع: "تطرق النقاش أيضاً إلى عدد من قضايا المنطقة والعالم، وهناك تقارب في وجهات النظر، وتنسيق الجهود نحو إيجاد سبل لدعم الجهود السلمية لمواجهة العديد من التحديات".

وأردف: "تبادلنا أيضاً الأفكار حول أنجع السبل لمكافحة فيروس كورونا، وهناك تعاون في هذا الإطار في سياق التعاون الدولي لمكافحة هذا الوباء".

وفي سياق متصل، بحث وزير الخارجية التركي مع نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون مجلس الوزراء فهد بن محمود آل سعيد، سبل تعزيز العلاقات الثنائية.

وأفاد تشاووش أوغلو، في تغريدة عبر تويتر، اليوم، أنه التقى نائب رئيس الوزراء في إطار زيارته الرسمية إلى سلطنة عُمان، معرباً عن امتنانه جراء زيادة الإقبال على الشركات التركية في السلطنة، والدعم المقدم لها.

كما أكد تشاووش أوغلو ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأعرب عن تقديره الجهود العمانية في سبيل السلام والحوار بالمنطقة.

وفي وقت متأخر من ليل الثلاثاء - الأربعاء، وصل الوزير التركي إلى سلطنة عمان، في زيارة رسمية تستغرق يومين، ضمن جولته الخليجية الحالية.

وكان باستقبال تشاووش أوغلو وزير الخارجية العماني، بدر بن حمد البوسعيدي، وعدد من المسؤولين بالوزارة.

وقال الوزير التركي في تغريدة على "تويتر": "نحن في عُمان الصديقة والشقيقة، محطتنا الثانية من جولتنا الخليجية".

ومن المقرر أن يبحث تشاووش أوغلو مع نظيره العماني العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب عقد لقاءات مع رجال الأعمال الأتراك الناشطين في سلطنة عمان.

ووصل تشاووش أوغلو إلى سلطنة عمان قادماً من الكويت، محطته الأولى في جولته الخليجية، حيث التقى هناك كبار المسؤولين، وتناول معهم تطوير العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر حول التطورات الإقليمية الحالية.

ويوم الاثنين، أفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية بأن الوزير تشاووش أوغلو سيجري جولة خليجية تشمل 3 دول؛ هي الكويت وعُمان وقطر، تستمر حتى 11 فبراير الجاري.

وأضاف البيان أن الوزير سيلتقي خلال زيارته إلى البلدان الثلاثة مع نظرائه ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى.

وحافظت سلطنة عمان على علاقاتها مع تركيا في عهد السلطان الراحل قابوس بن سعيد، ثم تطورت العلاقات في عهد السلطان الحالي، هيثم بن طارق آل سعيد، الذي تولى مقاليد الحكم في 11 يناير 2020.

وتتجه العلاقات بين سلطنة عُمان وتركيا إلى النمو بشكل واضح في مجالات عديدة؛ اقتصادية وتجارية وعسكرية.

وتجلى ذلك في افتتاح فرع لشركة "هافلسان" التركية للصناعات الإلكترونية الجوية بالسلطنة، في مارس الماضي، ضمن مشروع مشترك مع شركة عمانية لزيادة حجم الصادرات الدفاعية التركية إلى عمان.

واستلمت سلطنة عمان زوارق للدوريات الأمنية السريعة من نوع "هرقل" من أصل 18 زورقاً تعاقدت عليها مع شركة "أريس شيبيارد" المتخصصة بصناعة السفن، بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية التركية.

مكة المكرمة