وزير خارجية الكويت يزور لبنان لأول مرة منذ أزمة قرداحي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1d7zQK

وزير الخارجية الكويتي الشيخ د. أحمد الناصر مع رئيس الحكومة اللبنانية

Linkedin
whatsapp
السبت، 22-01-2022 الساعة 15:52

وقت التحديث:

السبت، 22-01-2022 الساعة 22:11
- ماذا قال الوزير الكويتي عن لبنان؟

إن عليه ألا يتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليج بشكل خاص.

- ما أهمية هذه الزيارة؟

تعد الأولى منذ اندلاع الأزمة الخليجية اللبنانية، بسبب تصريحات قرداحي.

دعا وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، اليوم السبت، لبنان إلى التزام قرارات الشرعية الدولية وقرارات جامعة الدول العربية، وعدم التدخل في شؤون دول الخليج.

جاء ذلك خلال تصريحات له عقب لقائه رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، بعد وصوله إلى العاصمة اللبنانية بيروت، في أول زيارة له عقب الأزمة الخليجية اللبنانية.

وقال "الصباح"، إن زيارته لبيروت تأتي ضمن الجهود الدولية لإعادة بناء الثقة مع لبنان، مشدداً على أن دول مجلس التعاون الخليجي متعاطفة مع الشعب اللبناني.

ودعا الوزير الكويتي لبنان إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليج بشكل خاص، ولفت إلى أنه يحمل 3 رسائل لدعم لبنان و"ألا يكون لبنان منصة عدوان لفظي أو فعلي تجاه أي دولة".

ولفت إلى أنه "يجب أن يفي لبنان بالتزاماته الدولية حتى يعود صلباً قوياً، وجميعنا نساعده في هذا الأمر".

وأشار إلى أن خطوات بناء الثقة مع لبنان "تدريجية وأساسها عدم التدخل في الشؤون الداخلية"، مبيناً أن التحرك الكويتي يأتي بالتنسيق مع دول الخليج.

من جانبه، قال رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي، إن بلاده تتطلع إلى التعاون الوثيق مع دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن "العلاقات بين بيروت والإخوة العرب ستستعيد متانتها".

وقالت وسائل إعلام لبنانية، إن "الصباح" سيلتقي غداً الأحد، الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري.

ويعتبر هذا التطور هو الأول من نوعه منذ اندلاع الأزمة الخليجية - اللبنانية نهاية أكتوبر الماضي، عقب تصريحات سابقة، لوزير الإعلام اللبناني المستقيل جورج قرداحي، أدلى بها قبل تسلمه الحقيبة الوزارية، انتقد فيها التدخل السعودي في حرب اليمن، واصفاً إياها بـ"الحرب العبثية".

ومطلع الشهر الجاري، أجرى الوزير الكويتي اتصالين بكل من رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، ووزير الخارجية عبد الله بو حبيب، قدم خلالهما التهنئة بمناسبة العام الميلادي الجديد، وجرى الاتفاق على أن يزور "الصباح" العاصمة اللبنانية الشهر الجاري.

وفي 29 أكتوبر الماضي، سحبت السعودية سفيرها في بيروت، وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وفعلت ذلك لاحقاً الكويت والإمارات والبحرين واليمن، على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول حرب اليمن.

ومنذ نحو عامين، يعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة، صنفها البنك الدولي واحدة من بين 3 أسوأ أزمات في العالم، أدت إلى تدهور حاد بقيمة الليرة اللبنانية، وتفشي الفقر والبطالة، وغيرها.