وزير خارجية السعودية: عقدنا 4 جولات من المفاوضات مع إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozkX3k

لم يكشف بن فرحان عن مكان انعقاد المباحثات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 04-10-2021 الساعة 08:33

- متى عقدت رابع جولة من المفاوضات؟

21 سبتمبر، وهي الأولى في عهد إبراهيم رئيسي.

- بماذا وصف وزير خارجية السعودية المحادثات بين بلاده وإيران؟

بن فرحان: ما تزال هذه المحادثات في مرحلتها الاستشكافية.

كشفت السعودية عن أنها عقدت جولة رابعة من المفاوضات المباشرة مع إيران، في 21 سبتمبر الماضي، وما تزال في مرحلتها "الاستشكافية".

جاء ذلك بحسب ما أعلنه وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، خلال مؤتمر صحفي في الرياض مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، مساء الأحد، وفق قناة "العربية" السعودية.

وهذه الجولة من المفاوضات هي الأولى منذ أن تسلم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي منصبه في أغسطس الماضي.

وقال بن فرحان: "بالنسبة للمفاوضات مع الجانب الإيراني فالجولة الرابعة تمت بالفعل في 21 سبتمبر".

ولم يحدد مكان انعقاد هذه الجولة، لكن العراق استضاف جولات المفاوضات السابقة بين جارتيه.

وأضاف: "لا تزال هذه المحادثات في مرحلتها الاستشكافية".

وتابع: "نأمل أن تضع أساساً لمعالجة المواضيع العالقة بين الطرفين، وسنسعى ونعمل على تحقيق ذلك".

ولم يذكر بن فرحان تفاصيل بشأن مستوى تمثيل الجانبين، ولا ما أسفرت عنه هذه المفاوضات.

وعادة ما تتهم دول غربية وإقليمية، في مقدمتها السعودية، إيران بامتلاك أجندة توسعية في المنطقة، والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، بينها اليمن ولبنان، وهو ما تنفيه طهران وتقول إنها تلتزم بعلاقات حسن الجوار.

وفي كلمة له عبر اتصال مرئي، خلال اجتماعات الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في 22 سبتمبر، قال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إن إيران "دولة جارة، ونأمل أن تؤدي محادثاتنا الأولية معها إلى نتائج ملموسة لبناء الثقة".

وقال السفير الإيراني لدى بغداد، إيرج مسجدي، نهاية أغسطس الماضي: "عقدنا ثلاث جولات مباحثات مع السعودية في بغداد، بفضل تعاون الحكومة العراقية، وستُجرى الجولة الرابعة بعد تشكيل الحكومة الإيرانية الجديدة".

وفي مايو الماضي، أعلن الرئيس العراقي برهم صالح أن بلاده استضافت أكثر من جولة حوار بين السعودية وإيران.

وكانت هذه هي أول مرة يكشف فيها رسمياً عن إجراء مباحثات رسمية مباشرة بين البلدين منذ قطع العلاقات بينهما عام 2016، إثر اعتداء محتجين على السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران؛ تنديداً بإعدام الرياض رجل الدين الشيعي، نمر النمر، بتهمة الإرهاب.

مكة المكرمة