وزير خارجية السعودية: إيران تنفذ خطة تغيير طائفي بسوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yrrAqa

الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-03-2021 الساعة 16:43

من أبرز الداعمين الإقليميين لنظام الأسد؟

إيران.

بم طالب وزير خارجية السعودية إيران في سوريا؟

وقف مشروعها الطائفي.

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، يوم الثلاثاء، إن التسوية السياسية بإشراف أممي هي الحل الوحيد للأزمة السورية، وهي شرط المساهمة في إعمار سوريا.

وأوضح بن فرحان أن إيران "تنفذ خطة تغيير طائفي وسكاني في سوريا"، مطالباً إياها بوقف هذا المشروع، بحسب صحيفة "عكاظ" المحلية.

وفي 10 مارس الجاري، قال وزير الخارجية السعودي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في الرياض، إن المملكة تدعم أي جهود حتى تعود سوريا إلى "حضنها العربي".

وأضاف: إن "المملكة تؤكد أهمية استمرار دعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية بما يكفل أمن الشعب السوري الشقيق ويحميه من المنظمات الإرهابية والمليشيات الطائفية التي تعطل الوصول إلى حلول حقيقية تخدم الشعب السوري الشقيق".

وأردف أن "التسوية السورية تتطلب أن يكون الحل سياسياً من وجهة نظر المملكة، وهو ما تحتاجه الأزمة السياسية"، مشيراً إلى أن هذا "يرجع بالأساس إلى الأطراف لهذه القضية، ويتطلب أن يقوم النظام السوري والمعارضة بالتوافق على حل سياسي".

وتابع بن فرحان بالقول: "نتمنى أن تظفر الجهود القائمة بحلول في هذا الاتجاه، وهذا البلد يستحق أن يعود إلى حضنه العربي، وأن يحظى بالاستقرار والسلام والأمن، وسوف ندعم أي جهود تخدم هذا التوجه".

ومنذ مارس عام 2011، انطلقت الثورة السورية مطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد، إلا أن الأخير واجهها بعنف مفرط، أدى إلى تحولها إلى حرب مستمرة حتى الآن تدخلت بها روسيا وإيران لدعم النظام، مخلّفةً مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمختفين قسرياً، وأكثر من 12 مليون شخص بين لاجئ ونازح.

مكة المكرمة