وزير خارجية الإمارات: سنعمل مع بايدن لخفض التوتر بالمنطقة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d31wZr

بحث الجانبان تطورات الأوضاع في المنطقة

Linkedin
whatsapp
الأحد، 07-02-2021 الساعة 08:39

ماذا جرى خلال الاتصال بين بن زايد ومالي؟

التزام دولة الإمارات بتعزيز العلاقات والعمل من كثب مع إدارة الرئيس الأمريكي بايدن لخفض التوترات الإقليمية وبدء حوار جديد.

ماذا بحث الطرفان خلال الاتصال؟

العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة.

شدد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، على التزام بلاده بالعمل من كثب مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لخفض التوترات بالمنطقة وبدء حوار جديد.

وأكد بن زايد خلال اتصاله بالمبعوث الأمريكي الخاص لإيران روبرت مالي، مساء السبت، التزام دولة الإمارات بتعزيز العلاقات والعمل من كثب مع إدارة الرئيس الأمريكي بايدن لخفض التوترات الإقليمية وبدء حوار جديد.

وبحث الطرفان أيضاً، بحسب بيان وزارة الخارجية الإماراتية، "العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتعاون المشترك لترسيخ دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة".

وكان وزير الخارجية الإماراتي قد تلقى مؤخراً اتصالاً هاتفياً من نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، جرى خلاله تأكيد تطوير مستويات التعاون المشترك بين البلدين.

كما تشهد المنطقة حالة توتر؛ إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، خاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج، ومع قدوم إدارة بايدن تفاءل كثيرون بخفض حدة هذا التوتر.

كما ترغب الدول الخليجية، على رأسها السعودية، بالمشاركة في أي مفاوضات جديدة تجرى بين إيران والولايات المتحدة بهدف الوصول لاتفاق نووي جديد.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي الجديد أظهر سياسة جديدة في التعامل مع الإمارات تختلف عن سابقه دونالد ترامب، حيث أعاد فرض رسوم جمركية على واردات الألمنيوم من دولة الإمارات، وعلق صفقة لتصدير أسلحة حديثة، منها مقاتلات "إف-35"، إلى الإمارات.

لكن سفير الإمارات لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة، أعرب عن ثقة بلاده بإتمام صفقة طائرات "إف-35"، بعد مراجعة إدارة بايدن بعض مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى الدول الأخرى.

وتعد الإمارات أحد أوثق حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، وتطورت العلاقة في ظل إدارة ترامب، وتوقيع أبوظبي على اتفاق تطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، في 15 سبتمبر 2020، برعاية أمريكية.

مكة المكرمة