وزير الدفاع الكويتي: من يرد بنا شرّاً فلن يجد أمامه إلا النار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/bMYzrB

العلي: المرأة الكويتية لن تحمل السلاح في الجيش

Linkedin
whatsapp
الخميس، 09-12-2021 الساعة 11:22

ماذا قال وزير الدفاع الكويتي عن مكافحة الفساد في الجيش؟

إنها كانت عملية صعبة، لكنها تمت، ويجري حالياً تسليح الجيش وفق قواعد الرقابة والشفافية.

ماذا قال العلي عن التطوع والتحاق المرأة بالجيش؟

  • عمل المرأة بالجيش ليس حمل السلاح، وإنما تقديم الخدمات المساندة.
  • الأولوية في التطوع للكويتيين، ثم أبناء الكويتيات، ثم الخليجيين.

قال وزير الدفاع الكويتي الشيخ حمد جابر العلي، إن من يُرِد بالكويت وأهلها شراً "فسيجد النار أمامه"، مؤكداً أن أبناء الشعب صفاً واحداً للذود عن وطنهم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده العلي، أمس الأربعاء، تحت عنوان (قادرون)، وذلك لاستعراض ما تم إنجازه في القوات المسلحة الكويتية خلال توليه وزارة الدفاع.

وقال العلي خلال المؤتمر إنه عازم على مواصلة حملة مكافحة الفساد، مؤكداً أن تسليح الجيش لم يتوقف خلال الفترة الماضية، وإنما تم بطرق قانونية.

وأضاف: "مكافحة الفساد ليست مستحيلة، لكنها صعبة في الوقت نفسه"، مشيراً إلى أن عمليات التسليح تتم حالياً وفق الطرق القانونية والإجراءات الرقابية.

وأكد وزير الدفاع الكويتي أن طائرتي "يوروفايتر" اللتين تمثلان جزءاً من صفقة مع إيطاليا تضم  طائرة ستصلان إلى الكويت، الثلاثاء المقبل.

ولفت الوزير الكويتي إلى تراجع أرصدة العُهَد بوزارة الدفاع من 1.631 مليار دينار (5.39 مليارات دولار)، في أبريل 2021، إلى 778.602 مليون دينار (2.571 مليار دولار) بتراجع قدره 852.7 مليون دينار (2.816 مليار دولار).

كما تم خفض رصيد الأمانات من 1.461 مليار دينار (4.83 مليارات دولار)، في 1 أبريل 2021، إلى 594.2 مليون دينار (1.962 مليار دولار).

ولفت العلي أيضاً إلى تقليص المكاتب العسكرية التابعة للوزارة في الخارج من 23 إلى 20 مكتباً، وتقليص الهيكل التنظيمي لضباط الارتباط الخارجي من 160 إلى 49 ضابطاً؛ ما أدى لتوفير 50 مليون دينار (165.13 مليون دولار).

وقال الوزير الكويتي إنه ورث مشكلات مالية وإدارية تراكمت على مدار سنوات، لكن القادة الحاليين تمكنوا من خلال الشفافية من تجاوز أزمة الإصلاح وإعادة الأمور إلى نصابها.

التحاق المرأة بالجيش

وفيما يتعلق بإلحاق المرأة بالجيش الكويتي، قال العلي إن القرار لتحقيق الاستفادة من جهود المرأة وإمكانياتها في الخدمات الطبية والقطاعات المساندة.

ولفت إلى أن من يعارضون الخطوة إنما يعارضون مساواة النساء بالرجال في الرواتب والمزايا الوظيفية، مشيراً إلى أن القرار لم يتطرق إلى حمل النساء للسلاح والمشاركة في المعارك.

وشدد العلي على ضرورة حصول المرأة الملتحقة بالجيش على كافة المميزات التي يحظى بها الرجل، وقال إن تسجيل المرأة للالتحاق بالجيش سيكون في الـ19 من الشهر الجاري.

وأوضح أن قرار التحاق المرأة بالجيش اختياري وليس إلزامياً، وأن عملها في الجيش سيكون مقتصراً على الأعمال والتخصصات الطبية والفنية والخدمات المساندة.

ولفت الوزير الكويتي أيضاً إلى وجود خطة لدفع الشباب نحو الالتحاق بالسلك العسكري لسد العجز، مشيراً إلى أن 3.120 شاباً تطوعوا للالتحاق بالجيش خلال 5 سنوات (2016-2020).

وأشار العلي إلى أن الجيش الكويتي سمح لأول مرة بترقية وكلاء الضباط إلى رتبة الملازم، مؤكداً أن الأولوية في التطوع للكويتيين، ثم لأبناء الكويتيات، ثم للخليجيين.

وعانى الجيش الكويتي من أزمة فساد كبيرة خلال السنوات الماضية، كانت قضية "صندوق الجيش" المتعلقة بصفقة طائرات "يوروفايتر" أبرز عناوينها.

وفي أكتوبر الماضي، قال وزير الدفاع الكويتي إنه لن يتوانى عن اتخاذ جميع الإجراءات القانونية وإحالة أي تجاوزات أو مخالفات داخل الجيش الكويتي، في ظل سياسات الدولة الخليجية لمحاربة الفساد بأشكاله كافة.

مكة المكرمة