وزير الداخلية السعودي: أمن العراق جزء من أمن المملكة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3eqqp

وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف

Linkedin
whatsapp
الخميس، 01-04-2021 الساعة 16:04

-بماذا وصف وزير الداخلية السعودي زيارة الكاظمي للرياض؟

أكد عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، وحرص ‏قيادتي البلدين على تعزيزها في المجالات كافة.

- ماذا قال وزير الداخلية السعودي عن العلاقات الأمنية بين الرياض وبغداد؟

تشهد ‏تطوراً مستمراً وتنسيقاً وثيقاً، وتحققت من خلاله نجاحات في شتى الملفات الأمنية.

أشادت المملكة العربية السعودية بالعلاقات الأمنية بين الرياض وبغداد، مؤكدة أن "أمن العراق جزء لا يتجزأ من أمن ‏المملكة‎."‎

جاء ذلك في تغريدة عبر منصة "تويتر" نشرها، اليوم الخميس، وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف.

وقال بن نايف: إن "زيارة دولة رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي للمملكة استجابة ‏لدعوة خادم الحرمين الشريفين، ولقاءه بولي العهد (محمد بن سلمان)، تأكيد على عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين، وحرص ‏قيادتي البلدين على تعزيزها في المجالات كافة".

وأكد وزير الداخلية السعودي أن "التعاون الأمني بين المملكة والعراق يشهد ‏تطوراً مستمراً وتنسيقاً وثيقاً، وتحققت من خلاله نجاحات في شتى الملفات الأمنية"، مشيراً إلى أن ذلك "يعد شاهداً على إيمان المملكة العميق بأن أمن العراق جزء لا يتجزأ من أمن ‏المملكة‎."‎

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، اتفقت السعودية وجمهورية العراق على تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات، كما وقعا اتفاقيات ثنائية وتبادلا وجهات النظر حول قضايا ذات اهتمام مشترك؛ إقليمياً ودولياً.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات رسمية عقدها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي، في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض.

وأمس الأربعاء، وصل "الكاظمي" إلى العاصمة السعودية الرياض في أول زيارة رسمية للمملكة منذ توليه مهام منصبه العام الماضي.

وكان ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، في استقبال رئيس الحكومة العراقي الذي وصل على رأس وفد حكومي لبحث عدد من الملفات المشتركة، وتعزيز التعاون بين البلدين.

وكتب الكاظمي على حسابه في "تويتر" أنه سيتوجه إلى الرياض "لتوطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين، وإرساء آفاق التعاون الأخوي بين دول المنطقة".

وفي 25 مارس الجاري، أجرى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز محادثات عبر الاتصال المرئي مع الكاظمي، ودعاه لزيارة الرياض في أقرب فرصة.

وفي يوليو الماضي، أجِّلت زيارة كان الكاظمي سيقوم بها إلى السعودية بسبب إجراء العاهل السعودي عملية جراحية.

وبعد شهر من تأجيل الزيارة، وصل وزير خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان إلى بغداد، والتقى الكاظمي ومسؤولين كباراً.

وهناك ملفات أمنية تشغل اهتمام البلدين، خاصة التعاون في مكافحة تنظيم "داعش"، كما تسعى المملكة إلى منع استخدام الأراضي العراقية في أي هجوم عليها من قبل جماعات مسلّحة مرتبطة بإيران.

ومطلع مارس الجاري، أجرى رئيس الأركان السعودي فياض الرويلي زيارة رسمية إلى العراق، بحث خلالها ملفات التنسيق الأمني والعسكري بين البلدين، وفق "وكالة الأنباء العراقية الرسمية" (واع).

وفي 21 فبراير، أجرى وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي زيارة رسمية إلى السعودية، أعقبتها بعد يوم زيارة لوزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، تناولت التنسيق الأمني والسياسي بين البلدين.

واستأنفت السعودية العلاقات الدبلوماسية مع العراق، في ديسمبر  2015، بعد 25 عاماً من انقطاعها من جراء الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وبعد عقود من التوتر بدأت العلاقات تتحسن عقب زيارة لبغداد، في 25 فبراير 2017، قام بها وزير الخارجية السعودي آنذاك، عادل الجبير.

مكة المكرمة