"وام": 130 ألف إسرائيلي زاروا الإمارات منذ التطبيع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wxpmye

رئيس البعثة الإسرائيلية في أبوظبي إيتان نائيه

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-02-2021 الساعة 10:54
- كم يتوقع أن يزور الإمارات من الإسرائيليين خلال الشتاء؟

نحو 50 ألف إسرائيلي شهرياً.

- ما المتوقع في سياق العلاقات بين البلدين؟

نائيه: مجتمعات الأعمال في "إسرائيل" والإمارات تسعى حالياً إلى تعزيز التعاون التجاري بين الطرفين.

ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية نقلاً عن رئيس البعثة الإسرائيلية في أبوظبي، إيتان نائيه، أن عدد الإسرائيليين الذين زاروا البلاد منذ توقيع اتفاق التطبيع، في سبتمبر الماضي، بلغ نحو 130 ألف شخص.

وتوقع نائيه في حديثه لـ "وام"، نشر الاثنين، أن "يزور نحو 50 ألف إسرائيلي الإمارات بشكل شهري خلال فصل الشتاء"، مشيراً إلى "أنه بمجرد استكمال الإجراءات المتعلقة بلقاح فيروس كورونا في كلا الدولتين فإنه من المنتظر ارتفاع أعداد السائحين في الاتجاهين".

وأشار إلى "وجود ممر جوي صار يؤدي لشحن البضائع بين الطرفين في غضون ساعات، بينما كان ذلك يستغرق عبر البحر نحو 16 يوماً".

وأضاف أن "الواقع الجغرافي الذي يكمن في أن الإمارات تقع في شرق شبه الجزيرة العربية، وإسرائيل في غرب آسيا، قد يخلق ممراً ينطلق لجميع أنحاء العالم".

وأوضح أن "مجتمعات الأعمال في إسرائيل والإمارات تسعى حالياً إلى تعزيز التعاون التجاري بين الدولتين".

وقال: إن "المزايا التي تتمتع بها الدولتان ستشكل قيمة مضافة إلى هذا التعاون، إذ إن اسرائيل لديها اتفاقيات تجارة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بينما تعتبر الإمارات بوابة لأسواق الشرق".

وأشار إلى أن "وجود بنية تحتية متقدمة في الإمارات وإسرائيل يعزز من فرص تبادل الخبرات في كافة المجالات"، مؤكداً أن "إسرائيل" حددت 29 قطاعاً للتعاون مع الإمارات، بينما تم بالفعل التوقيع على اتفاقيات ثنائية في 8 مجالات حتى الآن.

وكان المكتب الإعلامي لحكومة إمارة دبي أعلن، السبت الماضي، أن حجم التبادل التجاري بين دبي و"إسرائيل" بلغ مليار درهم إماراتي (272 مليون دولار)، خلال الأشهر الخمسة الأخيرة.

وشهدت الآونة الأخيرة توقيع العديد من اتفاقيات الشراكة الاقتصادية بين الإمارات و"إسرائيل"، منها اتفاقية الشراكة التي وقعتها موانئ دبي العالمية، في سبتمبر الماضي، مع "بنك لئومي" الإسرائيلي.

وكانت "إسرائيل" قد أبدت اهتماماً متزايداً بعمليات الشحن والتفريغ بميناء جبل علي وقدرته الفائقة على التعامل والوصول إلى أسواق كالهند، وباكستان، وبنغلادش، وسريلانكا، والدول المجاورة له.

مكة المكرمة