واشنطن: دور قطر في المشهد الأفغاني يحظى بتقدير دولي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYenzn

كان لقطر دور كبير في التوصل إلى حل سياسي للأزمة الأفغانية

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-08-2021 الساعة 16:40
 - ماذا قال "ريفنبلاد" حول استضافة قطر لطالبان؟

واشنطن هي من طلبت استقدام عناصر الحركة وفتح مكاتب لهم في قطر.

- ماذا قال ريفنبلاد عن وساطات قطر الدولية؟

هناك توافق عالمي على حيادية وساطتها ومقبوليتها.

وصف جون ريفنبلاد، مستشار شؤون الشرق الأوسط بمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، دولة قطر بأنها أصبحت وجهة دبلوماسية دولية لترتيب أوضاع أفغانستان، مشيداً بعلاقات الدوحة "المتميزة" مع مختلف الدول الفاعلة في العالم، ما جعلها تحظى بتقدير دولي.

وبحسب ما أوردت صحيفة "الشرق" القطرية، الجمعة، قال جون ريفنبلاد: إن "قطر كالعادة في قلب الأحداث المرتبطة بأفغانستان"، لافتاً إلى أهمية الجهود التي بذلتها الدوحة منذ أكثر من عشر سنوات في دعم واستضافة المباحثات الأفغانية.

وأضاف أن جهود قطر "تحظى بتقدير من كافة الأطراف، وعلى رأسهم عناصر حركة طالبان، التي تطورت معها علاقة إيجابية واضحة على مدار السنوات".

وأعرب عن امتنان الولايات المتحدة لدور قطر في هذا الجانب، مفيداً بأن "واشنطن هي من طلبت بالأساس استقدام عناصر الحركة وفتح مكاتب لهم في قطر من أجل تمثيلهم تفاوضياً مع المجتمع الدولي، خاصة في ظل السياسات الأوروبية غير التفاوضية مع الإرهاب".

وبين أن "قطر لا تمتلك علاقات متميزة مع طالبان وواشنطن وحسب تجعلها وجهة للدبلوماسية الدولية لتفقد تطورات المشهد الأفغاني واللقاء مع ممثليهم، أو محطة رئيسية في كافة الجولات الدبلوماسية لمناقشة مستقبل السلطة، بل عموماً تجمعها علاقات متميزة مع مختلف الدول الفاعلة وبصورة كبيرة في السنوات الأخيرة".

وزاد أن قطر "طورت علاقات متميزة مع باكستان والهند وإيران، وتجمعها علاقات وطيدة مع روسيا والصين، وتحظى بتقدير كافة اللاعبين الدوليين في المشهد الأفغاني".

وأشار إلى أنه "لكون قطر في قلب الحدث، وهي ليست من دول الجوار أو ذات مصالح مباشرة، تبرز أهمية ما تحظى به من توافق عالمي على حيادية وساطتها ومقبوليتها من الأطراف الدولية، وتلتقي بذلك مع أسس سياستها في الوساطة وتسوية النزاعات التي تعد من أبرز الدول الإقليمية الفاعلة في هذا الملف".

وأكد أن دولة قطر تبرز إثر ذلك "بدور دبلوماسي إنساني يحظى بتقدير أممي ودولي، وأيما كانت مستجدات المشهد الأفغاني فهذا يرجع للأطياف الأفغانية نفسها وخيارات حركة طالبان، لافتاً إلى أن "المهمة كانت الانخراط في آلية سلام وتحقيق التطلعات بأن يكون مستداماً ومحققاً للتقدم والازدهار، وهو دور يستحق الثناء والتقدير بكل تأكيد".

وأعلنت حركة طالبان، أمس الخميس، قيام إمارة أفغانستان الإسلامية، وذلك بعد مرور أربعة أيام على دخولها إلى العاصمة كابل وتسلم السلطة.

وسيطرت طالبان على العاصمة كابل، يوم الأحد الماضي، دون مقاومة، بعد هروب الرئيس السابق أشرف غني إلى الإمارات.

وحالياً تحتضن العاصمة القطرية الدوحة مفاوضات لنقل السلطة سلمياً، في حين تواصل دول الغرب إجلاء موظفيها وبعثاتها الدبلوماسية والمتعاونين معها عبر مطار كابل، بالتعاون مع دول خليجية منها قطر.

وكان لقطر دور كبير في التوصل إلى حل سياسي للأزمة الأفغانية؛ حيث استضافت مفاوضات بين الولايات المتحدة وطالبان أسفرت عن اتفاق تاريخي، في فبراير من العام الماضي، لسحب القوات الأجنبية من البلاد مقابل قبول طالبان بالانخراط في عملية سياسية سلمية.

كما استضافت الدوحة مفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان قبل نحو عام، بيد أن الحركة تمكنت من السيطرة على البلاد قبل التوصل لتسوية سياسية داخلية.

مكة المكرمة