واشنطن تعاقب شركات في الإمارات لارتباطها بإيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VX9MWJ

الخزانة الأمريكية: مبيعات البتروكيماويات مصدر دخل للنظام الإيراني

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-12-2020 الساعة 22:23

- ما تهمة هذه الشركات؟

تسهيل تصدير المنتجات البتروكيماوية الإيرانية، من خلال التعامل مع شركة تريليانس للبتروكيماويات.

- ما الضرر الذي يصدر عن إيران ببيعها هذه المنتجات؟

تمويل مجموعة من الأنشطة الشائنة، ومنها تمويل جماعات إرهابية، بحسب واشنطن.

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، الأربعاء، عقوبات جديدة على شركات مقرها في الصين والإمارات، بتهمة دعم عمليات بيع البتروكيماويات الإيرانية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها "أدرجت خمسة كيانات على قائمة العقوبات، بسبب نشاطها في تسهيل تصدير المنتجات البتروكيماوية الإيرانية، من خلال التعامل مع شركة تريليانس للبتروكيماويات".

وأوضح البيان أن "الشركات المذكورة هي ألفا تك، ومقرها الشارقة بالإمارات، وشركة دوغاني ومقرها الصين، وشركة بتروكيم ومقرها هونغ كونغ"، والشركة الرابعة هي "بترولينس" ومقرها الشارقة بالإمارات، والخامسة شركة "فيتنام" للغاز والكيماويات، ومقرها الصين، بحسب البيان.

وبين أن "العقوبات شملت تلك الكيانات لمشاركتها في بيع وشراء المنتجات البتروكيماوية الإيرانية بوساطة شركة تريليانس للبتروكيماويات المحدودة، المصنفة على قائمة العقوبات منذ يناير الماضي".

وأشار البيان إلى أن "مبيعات البتروكيماويات تعتبر مصدر دخل مهماً للنظام الإيراني، فهي تولد ثروة لقادته الفاسدين وتمول مجموعة من الأنشطة الشائنة، بما في ذلك انتشار أسلحة الدمار الشامل، ووسائل إيصالها، ودعم الجماعات الإرهابية الأجنبية، وأنشطة متنوعة من انتهاكات حقوق الإنسان في الداخل والخارج".

وفي 29 أكتوبر الماضي، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على 8 كيانات لمشاركتها في بيع وشراء المنتجات البتروكيماوية الإيرانية بوساطة شركة تريليانس للبتروكيماويات المحدودة.

وهذه الكيانات، ومقراتها في إيران والصين وسنغافورة، شاركت في معاملات يسرتها شركة تريليانس أو ساعدت بطريقة أو بأخرى جهود الشركة لنقل الأموال الناتجة عن بيع تلك المنتجات البتروكيماوية الإيرانية، بحسب المصدر نفسه.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة