واشنطن تصادق على صفقة سلاح للكويت بقيمة 1.4 مليار دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/o3K18N

البرنامح سيسمح بتنفيذ مناورات مع الجيش الأمريكي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-05-2020 الساعة 08:58

ماذا تتضمن صفقة توريد الأسلحة الأمريكية المحتملة للكويت؟ 

بيع 84 صاروخاً اعتراضياً (باك-3) ونظم (إم.إس.إي) ومعدات ذات صلة بقيمة 800 مليون دولار.

ما الهدف الأساس وراء هذه الصفقة؟

سيزيد قدرات الكويت على مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية وسيضمن أمن بنيتها التحتية النفطية ذات الأهمية الحيوية.

وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على اتفاق محتمل لبيع أسلحة لدولة الكويت بقيمة 1.425 مليار دولار لتحديث نظام الدفاع الجوي الصاروخي في البلاد على أساس منظومات "باتريوت".

وقالت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة للبنتاغون إن وزارة الخارجية صدقت على بيع 84 صاروخاً اعتراضياً (باك-3) ونظم (إم.إس.إي) ومعدات ذات صلة بقيمة 800 مليون دولار، بحسب "رويترز".

وأوضحت وكالة التعاون الأمني أن 625 مليون دولار ستدفعها الكويت بموجب الاتفاق، لتغطية برنامج الترميم والصيانة الفنية للمنظومات الموجودة حالياً في البلاد.

وبينت كذلك أن برنامج التحديث هذا "سيزيد قدرات الكويت على مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، وسيضمن أمن بنيتها التحتية النفطية ذات الأهمية الحيوية".

وأشارت أيضاً إلى أن البرنامج "سيسمح بتنفيذ مناورات مع الجيش الأمريكي ومنع تغيير توازن القوة في المنطقة".

وشركتا "لوكهيد مارتن" و"رايثيون تكنولوجيز" هما الموردان الرئيسيان للرادارات والقاذفات والصواريخ الاعتراضية التي تتكون منها منظومات "باتريوت".

وفي 7 مايو الجاري، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، عن مصادر مطلعة، أن السلطات الأمريكية تسحب أنظمة "باتريوت" الدفاعية من المملكة العربية السعودية، وتدرس تقليص قدراتها العسكرية في البلاد.

وأشارت واشنطن، على لسان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى أن سحب بطاريات باتريوت ليس وسيلة "للضغط على المملكة العربية السعودية بشأن قضايا النفط".

و"باتريوت" هي منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو تستعملها الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها.

وتستعمل "باتريوت" أنظمة متقدمة للصواريخ الجوية الاعتراضية وأنظمة رادار ذات كفاءة عالية، طُورت أكثر من مرة.

مكة المكرمة