واشنطن ترحب بنتائج قمة العلا وتعتبر الإعلان الختامي "إيجابي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYvp19

عقدت قمة الخليج الـ41 في مدينة العُلا السعودية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-01-2021 الساعة 08:54

كيف وصف وزير الخارجية الأمريكي بيان القمة الخليجية الختامي؟

بـ"الخطوة الإيجابية نحو استعادة الوحدة الخليجية والعربية".

ماذا قال عن أهمية استئناف العلاقات الدبلوماسية الخليجية؟

قال إنها أساسي لكل الأطراف في المنطقة لمواجهة التهديدات المشتركة.

رحبت الولايات المتحدة بالبيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي التي استضافتها المملكة العربية السعودية، واعتبرت إعلان "العلا" الصادر عن القمة بأنه خطوة إيجابية نحو استعادة الوحدة الخليجية والعربية.

وقال بيان لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مساء أمس الثلاثاء، إن وحدة الخليج ستجلب ازدهاراً إضافياً من خلال التدفق الحر للسلع والخدمات والمزيد من الأمن لشعوب دول مجلس التعاون.

كما رحب البيان بالتعهد بإعادة التعاون العسكري والاقتصادي والصحي، ومكافحة الفساد والمبادرات الثقافية، معرباً عن أمل بلاده بأن تواصل دول الخليج تسوية خلافاتها.

وأشار إلى أن استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة أساسي لكل الأطراف في المنطقة لمواجهة التهديدات المشتركة، متوجهاً بالشكر لدولة الكويت على جهود الوساطة التي تبذلها ودعمها لحل النزاع الخليجي.

من جهته أعلن مجلس الأمن القومي الأمريكي وقوف الولايات المتحدة إلى جانب شركائها في دول مجلس التعاون الخليجي في مرحلة جديدة من التعاون.

وأكد المجلس في بيان أن وحدة الخليج أمر بالغ الأهمية لتحقيق الازدهار والأمن في المنطقة، وأشاد بقادة السعودية وقطر على "الخطوات الجريئة" لحل الخلاف الخليجي.

واحتضنت مدينة العلا السعودية، أمس الثلاثاء، القمة الخليجية الـ41 التي ترأسها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووقّع قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية البيان الختامي للقمة و"إعلان العلا".

وأكدت مخرجات القمة إنهاء الأزمة الخليجية، مشددة على عدم المساس بسيادة أي دولة أو استهداف أمنها، وعلى تطوير العلاقات الراسخة، واحترام مبادئ حسن الجوار.

وأشاد الإعلان بالجهود والمساعي الخيرة التي بذلها أمير الكويت الراحل، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لرأب الصدع بين الدول الأعضاء، كما عبر البيان عن شكره وتقديره لجهود أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وجهود الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً.

ورحب البيان بعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، وتعزيز وحدة الصف والتماسك بين الدول الأعضاء، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً عدم المساس بأمن أي دولة أو المساس بلحمتها الوطنية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله إن ما حدث في القمة هو طيّ كامل للخلاف مع قطر، وعودة كاملة للعلاقات الدبلوماسية.

وجاءت القمة بعد إعلان دولة الكويت، مساء الاثنين الماضي، أن السعودية فتحت الأجواء والحدود البرية والبحرية مع قطر.

مكة المكرمة