واشنطن تحذر من السفر للعراق.. و4 دول تندد بالعنف

بغداد تستدعي سفراء الدول المنددة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvBYqz

بغداد استدعت سفراء دول أوروبا المنددة بالعنف

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 09-12-2019 الساعة 20:12

حذرت السفارة الأمريكية في بغداد، اليوم الاثنين، رعاياها من تظاهرات الثلاثاء المزمع انطلاقها في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب، وسط تنديد دول أوروبية مع كندا من العنف الذي يوجه ضد أكبر موجة احتجاجات تطالب بإسقاط النظام الطائفي ومنظومة الفساد في العراق.

وقالت السفارة في بيان لها إنه ثمة احتجاجات يُتوقع خروجها في بغداد والمدن الرئيسية باستثناء إقليم كردستان العراق شمالي البلاد.

ونصحت السفارة في بيانها المواطنين الأمريكيين بـ "عدم السفر إلى العراق، وتجنب مناطق التظاهر، بالإضافة إلى الامتثال لتوجيهات السلطات، ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على آخر الأخبار".

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، أن غداً عطلة للاحتفال بالذكرى السنوية لهزيمة تنظيم "داعش"، حيث من المتوقع إغلاق نقاط التفتيش في المنطقة الدولية وحدوث اضطرابات مرورية.

تنديد أوروبي كندي بالعنف

ودان بيان مشترك للسفارات الأربع، في وقت سابق اليوم، "قتل المتظاهرين العراقيين السلميين الحاصل منذ الأول من أكتوبر، بضمنهم قتل خمسة وعشرين متظاهراً في بغداد يوم الجمعة الماضية".

ودعا السفراء رئيس الوزراء، باعتباره قائداً عاماً للقوات المسلحة، ولحين تسلم رئيس الوزراء الجديد هذا المنصب، إلى "ضمان حماية المتظاهرين، وإجراء التحقيقات اللازمة بصورة عاجلة، ومحاسبة جميع المسؤولين عن عمليات القتل".

وأكدوا أيضاً "عدم السماح لأي فصيل مسلح العمل خارج سيطرة الدولة، كما حثوا الحكومة العراقية على ضمان تنفيذ القرار المتخذ بإعطاء أوامر لقوات الحشد الشعبي بعدم التواجد بمواقع الاحتجاج، ومحاسبة أولئك الذين يخرقون هذا القرار".

في المقابل قال المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيان له اليوم، إن الوزارة استدعت سفير فرنسا والسفير البريطاني والقائم بالأعمال الألماني مجتمِعين، كما استدعت السفير الكندي؛ احتجاجاً على "التدخل بالشأن الداخلي".

ويشهد العراق، منذ مطلع أكتوبر الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية، ومحاربة الفساد، وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة.

وقتل ما لا يقل عن 400 شخص، وسقط ما يزيد على 18 ألف مصاب، من جراء استخدام العنف من قبل القوات الأمنية لقمع التظاهرات.

مكة المكرمة