هندوراس تجري محادثات لنقل سفارتها إلى القدس المحتلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gMQ1Am

المحادثات جرت بين بومبيو ونتنياهو ورئيس هندوراس في البرازيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-01-2019 الساعة 09:19

قالت هندوراس ودولة الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، إن هندوراس ستجري محادثات مع "تل أبيب" تشارك فيها الولايات المتحدة بهدف فتح سفارة لها في القدس المحتلة.

وتسعى الدولة الصغيرة الواقعة بأمريكا الوسطى للسير على خُطا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي لاقت انتقادات كثيرة، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز".

وعقد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ورئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ورئيس هندوراس خوان أورلاندو هرنانديز، اجتماعاً في العاصمة البرازيلية على هامش مراسم تنصيب جاير بولسونارو، المنتمي لتيار اليمين، رئيساً للبرازيل.

وقالت الدول الثلاث في بيان مشترك إنها اتفقت على عقد اجتماعات في عواصم بلادها "لدفع عملية اتخاذ القرار بفتح سفارتين في تيجوسيجاليا (عاصمة هندوراس) والقدس"، بالإضافة إلى "تعزيز العلاقات السياسية، وتنسيق التعاون التنموي في هندوراس".

وهرنانديز، الذي يميل إلى اليمين، هو آخر زعيم حتى هذه اللحظة يدرس اتباع القرار الذي اتخذه ترامب بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى مدينة القدس، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين ولاقى انتقادات دولية، وقال هرنانديز للصحفيين إن المحادثات الثلاثية تمثل "تحالفاً سياسياً مهماً".

كان ترامب هدد مراراً بقطع المساعدات عن هندوراس؛ بسبب قوافل المهاجرين التي تعبر المكسيك وتتجه صوب الحدود الأمريكية.

وهندوراس دولة فقيرة، تعدادها أقل من عشرة ملايين نسمة، ويطلق عليها أحياناً بـ"عاصمة الجريمة" حول العالم.

وأعلنت عدد من دول العالم عزمها نقل سفاراتها أو بعثاتها الدبلوماسية إلى القدس، أسوة بالولايات المتحدة الأمريكية، في حين تواجه هذه القرارات رفضاً فلسطينياً وعربياً وإسلامياً، وتدعو السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي هذه الدول إلى التراجع عن هذا القرار.

كما دعت الجامعة العربية، عقب اجتماع طارئ على مستوى المندوبين، الشهر الماضي، إلى تحرك بعثات الدول الأعضاء وإجراء زيارات للمسؤولين المعنيين في البلاد المضيفة لوقف أي قرار بهذا الشأن.

مكة المكرمة