هل ستقطع الأمم المتحدة تعاملها مع مادورو؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GBQEdq

الامم المتحدة: سنستمر في التعامل مع سلطات فنزويلا بقيادة الرئيس نيكولاس مادورو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-08-2019 الساعة 20:27

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، استمرار التعامل مع السلطات الفنزويلية القائمة بكراكاس بقيادة الرئيس نيكولاس مادورو، وذلك علي خلفية القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الاثنين، بتجميد جميع أصول الحكومة الفنزويلية في الولايات المتحدة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، رداً على سؤال الصحفيين حول قرار ترامب: "نحن علي دراية بذلك ونحن مستمرون في التعامل مع السلطات المعنية في كراكاس من أجل تلبية الحاجات الإنسانية للشعب الفنزويلي".

وأردف قائلاً: "المبادئ الإنسانية واضحة، ولدينا توقعات بأن ترتقي كل الأطراف إليها من أجل المحافظة علي وصول المساعدات الإنسانية لجميع أبناء الشعب الفنزويلي"، وفقاً لـ"الأناضول".

وأمس الاثنين أصدر ترامب أمراً تنفيذياً يقضي بتجميد جميع أصول الحكومة الفنزويلية في الولايات المتحدة، في خطوة من شأنها تعميق التوترات بين واشنطن وكاراكاس.

وحظر قرار ترامب كذلك جميع التعاملات مع المسؤولين الفنزويليين، لكنه يستثني تقديم المساعدات الإنسانية، بما فيها التعاملات المتعلقة بتوفير الغذاء، والملابس والأدوية.

والخميس الماضي قال الرئيس الأمريكي إنه يفكر في فرض حصار على فنزويلا، دون إضافة مزيد من التفاصيل.

ومنذ 23 يناير الماضي، تشهد فنزويلا توتراً متصاعداً، إثر زعم رئيس البرلمان، خوان غوايدو، أحقيته بتولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي ترامب بـ"غوايدو" رئيساً انتقالياً لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا، في حين أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا، شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو.

مكة المكرمة